منتديات ( الشاذلى ال غزلى ) ( لكل شىء نهاية الا سحر القلم باق لا ينتهى)


    امير الشعراء احمد شوقى

    شاطر

    انغام

    المساهمات : 11
    تاريخ التسجيل : 02/09/2012

    امير الشعراء احمد شوقى

    مُساهمة  انغام في الجمعة سبتمبر 21, 2012 8:40 am

    من قصائد امير الشعراء احمد شوقى : (التى ادعوها بالمعلقة)

    قال:
    الخفيف
    هَمَّتِ الفُلكُ وَاِحتَواها الماءُ وَحَداها بِمَن تُقِلُّ الرَجاءُ
    ضَرَبَ البَحرُ ذو العُبابِ حَوالَي ها سَماءً قَد أَكبَرَتها السَماءُ
    وَرَأى المارِقونَ مِن شَرَكِ الأَر ضِ شِباكاً تَمُدُّها الدَأماءُ
    وَجِبالاً مَوائِجاً في جِبالٍ تَتَدَجّى كَأَنَّها الظَلماءُ
    وَدَوِيّاً كَما تَأَهَّبَتِ الخَي لُ وَهاجَت حُماتَها الهَيجاءُ
    لُجَّةٌ عِندَ لُجَّةٍ عِندَ أُخرى كَهِضابٍ ماجَت بِها البَيداءُ
    وَسَفينٌ طَوراً تَلوحُ وَحيناً يَتَوَلّى أَشباحَهُنَّ الخَفاءُ
    نازِلاتٌ في سَيرِها صاعِداتٌ كَالهَوادي يَهُزُّهُنَّ الحُداءُ
    رَبِّ إِن شِئتَ فَالفَضاءُ مَضيقٌ وَإِذا شِئتَ فَالمَضيقُ فَضاءُ
    فَاِجعَلِ البَحرَ عِصمَةً وَاِبعَثِ الرَح مَةَ فيها الرِياحُ وَالأَنواءُ
    أَنتَ أُنسٌ لَنا إِذا بَعُدَ الإِن سُ وَأَنتَ الحَياةُ وَالإِحياءُ
    يَتَوَلّى البِحارَ مَهما اِدلَهَمَّت مِنكَ في كُلِّ جانِبٍ لَألاءُ
    وَإِذا ما عَلَت فَذاكَ قِيامٌ وَإِذا ما رَغَت فَذاكَ دُعاءُ
    فَإِذا راعَها جَلالُكَ خَرَّت هَيبَةً فَهيَ وَالبِساطُ سَواءُ
    وَالعَريضُ الطَويلُ مِنها كِتابٌ لَكَ فيهِ تَحِيَّةٌ وَثَناءُ
    يا زَمانَ البِحارِ لَولاكَ لَم تُف جَع بِنُعمى زَمانِها الوَجناءُ
    فَقَديماً عَن وَخدِها ضاقَ وَجهُ ال أَرضِ وَاِنقادَ بِالشِراعِ الماءُ
    وَاِنتَهَت إِمرَةُ البِحارِ إِلى الشَر قِ وَقامَ الوُجودُ فيما يَشاءُ
    وَبَنَينا فَلَم نُخَلِّ لِبانٍ وَعَلَونا فَلَم يَجُزنا عَلاءُ
    وَمَلَكنا فَالمالِكونَ عَبيدٌ وَالبَرايا بِأَسرِهِم أُسَراءُ
    قُل لِبانٍ بَنى فَشادَ فَغالى لَم يَجُز مِصرَ في الزَمانِ بِناءُ
    لَيسَ في المُمكِناتِ أَن تُنقَلَ الأَج بالُ شُمّاً وَأَن تُنالَ السَماءُ
    أَجفَلَ الجِنُّ عَن عَزائِمَ فِرعَو نَ وَدانَت لِبَأسِها الآناءُ
    شادَ ما لَم يُشِد زَمانٌ وَلا أَن شَأَ عَصرٌ وَلا بَنى بَنّاءُ
    هَيكَلٌ تُنثَرُ الدِياناتُ فيهِ فَهيَ وَالناسُ وَالقُرونُ هَباءُ
    وَقُبورٌ تَحُطُّ فيها اللَيالي وَيُوارى الإِصباحُ وَالإِمساءُ
    تَشفَقُ الشَمسُ وَالكَواكِبُ مِنها وَالجَديدانِ وَالبِلى وَالفَناءُ
    زَعَموا أَنَّها دَعائِمُ شيدَت بِيَدِ البَغيِ مِلؤُها ظَلماءُ
    فَاِعذُرِ الحاسِدينَ فيها إِذا لا موا فَصَعبٌ عَلى الحَسودِ الثَناءُ
    دُمِّرَ الناسُ وَالرَعِيَّةُ في تَش ييدِها وَالخَلائِقُ الأُسَراءُ
    أَينَ كانَ القَضاءُ وَالعَدلُ وَالحِك مَةُ وَالرَأيُ وَالنُهى وَالذَكاءُ
    وَبَنو الشَمسِ مِن أَعِزَّةِ مِصرٍ وَالعُلومُ الَّتي بِها يُستَضاءُ
    فَاِدَّعَوا ما اِدَّعى أَصاغِرُ آثي نا وَدَعواهُمُ خَناً وَاِفتِراءُ
    وَرَأَوا لِلَّذينَ سادوا وَشادوا سُبَّةً أَن تُسَخَّرَ الأَعداءُ
    إِن يَكُن غَيرَ ما أَتَوهُ فَخارٌ فَأَنا مِنكَ يا فَخارُ بَراءُ
    لَيتَ شِعري وَالدَهرُ حَربُ بَنيهِ وَأَياديهِ عِندَهُم أَفياءُ
    ما الَّذي داخَلَ اللَيالِيَ مِنّا في صِبانا وَلِلَّيالي دَهاءُ
    فَعَلا الدَهرُ فَوقَ عَلياءِ فِرعَو نَ وَهَمَّت بِمُلكِهِ الأَرزاءُ
    أَعلَنَت أَمرَها الذِئابُ وَكانوا في ثِيابِ الرُعاةِ مِن قَبلُ جاؤوا
    وَأَتى كُلُّ شامِتٍ مِن عِدا المُل كِ إِلَيهِم وَاِنضَمَّتِ الأَجزاءُ
    وَمَضى المالِكونَ إِلّا بَقايا لَهُمُ في ثَرى الصَعيدِ اِلتِجاءُ
    فَعَلى دَولَةِ البُناةِ سَلامٌ وَعَلى ما بَنى البُناةُ العَفاءُ
    وَإِذا مِصرُ شاةُ خَيرٍ لِراعي السَو ءِ تُؤذى في نَسلِها وَتُساءُ
    قَد أَذَلَّ الرِجالَ فَهيَ عَبيدٌ وَنُفوسَ الرِجالِ فَهيَ إِماءُ
    فَإِذا شاءَ فَالرِقابُ فِداهُ وَيَسيرٌ إِذا أَرادَ الدِماءُ
    وَلِقَومٍ نَوالُهُ وَرِضاهُ وَلِأَقوامِ القِلى وَالجَفاءُ
    فَفَريقٌ مُمَتَّعونَ بِمِصرٍ وَفَريقٍ في أَرضِهِم غُرَباءُ
    إِن مَلَكتَ النُفوسَ فَاِبغِ رِضاها فَلَها ثَورَةٌ وَفيها مَضاءُ
    يَسكُنُ الوَحشُ لِلوُثوبِ مِنَ الأَس رِ فَكَيفَ الخَلائِقُ العُقَلاءُ
    يَحسَبُ الظالِمونَ أَن سَيَسودو نَ وَأَن لَن يُؤَيَّدَ الضُعَفاءُ
    وَاللَيالي جَوائِرٌ مِثلَما جا روا وَلِلدَهرِ مِثلَهُم أَهواءُ
    لَبِثَت مِصرُ في الظَلامِ إِلى أَن قيلَ ماتَ الصَباحُ وَالأَضواءُ
    لَم يَكُن ذاكَ مِن عَمىً كُلُّ عَينٍ حَجَبَ اللَيلُ ضَوءَها عَمياءُ
    ما نَراها دَعا الوَفاءُ بَنيها وَأَتاهُم مِنَ القُبورِ النِداءُ
    لِيُزيحوا عَنها العِدا فَأَزاحوا وَأُزيحَت عَن جَفنِها الأَقذاءُ
    وَأُعيدَ المَجدُ القَديمُ وَقامَت في مَعالي آبائِها الأَبناءُ
    وَأَتى الدَهرُ تائِباً بِعَظيمٍ مِن عَظيمٍ آباؤُهُ عُظَماءُ
    مَن كَرَمسيسَ في المُلوكِ حَديثاً وَلِرَمسيسٍ المُلوكُ فِداءُ
    بايَعَتهُ القُلوبُ في صُلبِ سيتي يَومَ أَن شاقَها إِلَيهِ الرَجاءُ
    وَاِستَعدَّ العُبّادُ لِلمَولِدِ الأَك بَرِ وَاِزَّيَّنَت لَهُ الغَبراءُ
    جَلَّ سيزوستَريسُ عَهداً وَجَلَّت في صِباهُ الآياتُ وَالآلاءُ
    فَسَمِعنا عَنِ الصَبِيِّ الَّذي يَع فو وَطَبعُ الصِبا الغَشومُ الإِباءُ
    وَيَرى الناسَ وَالمُلوكَ سَواءً وَهَلِ الناسُ وَالمُلوكُ سَواءُ
    وَأَرانا التاريخُ فِرعَونَ يَمشي لَم يَحُل دونَ بِشرِهِ كِبرِياءُ
    يولَدُ السَيِّدُ المُتَوَّجُ غَضّاً طَهَّرَتهُ في مَهدِها النَعماءُ
    لَم يُغَيِّرهُ يَومَ ميلادِهِ بُؤ سٌ وَلا نالَهُ وَليداً شَقاءُ
    فَإِذا ما المُمَلِّقونَ تَوَلَّو هُ تَوَلَّى طِباعَهُ الخُيَلاءُ
    وَسَرى في فُؤادِهِ زُخرُفُ القَو لِ تَراهُ مُستَعذَباً وَهوَ داءُ
    فَإِذا أَبيَضُ الهَديلِ غُرابٌ وَإِذا أَبلَجُ الصَباحِ مَساءُ
    جَلَّ رَمسيسُ فِطرَةً وَتَعالى شيعَةً أَن يَقودَهُ السُفَهاءُ
    وَسَما لِلعُلا فَنالَ مَكاناً لَم يَنَلهُ الأَمثالُ وَالنُظَراءُ
    وَجُيوشٌ يَنهَضنَ بِالأَرضِ مَلكاً وَلِواءٌ مِن تَحتِهِ الأَحياءُ
    وَوُجودٌ يُساسُ وَالقَولُ فيهِ ما يَقولُ القُضاةُ وَالحُكَماءُ
    وَبِناءٌ إِلى بِناءٍ يَوَدُّ الخُل دُ لَو نالَ عُمرَهُ وَالبَقاءُ
    وَعُلومٌ تُحيِ البِلادَ وَبِنتا هورُ فَخرُ البِلادِ وَالشُعَراءُ
    إيهِ سيزوستَريسَ ماذا يَنالُ ال وَصفُ يَوماً أَو يَبلُغُ الإِطراءُ
    كَبُرَت ذاتُكَ العَلِيَّةُ أَن تُح صي ثَناها الأَلقابُ وَالأَسماءُ
    لَكَ آمونُ وَالهِلالُ إِذا يَك بُرُ وَالشَمسُ وَالضُحى آباءُ
    وَلَكَ الريفُ وَالصَعيدُ وَتاجا مِصرَ وَالعَرشُ عالِياً وَالرِداءُ
    وَلَكَ المُنشَآتُ في كُلِّ بَحرٍ وَلَكَ البَرُّ أَرضُهُ وَالسَماءُ
    لَيتَ لَم يُبلِكَ الزَمانُ وَلَم يَب لَ لِمُلكِ البِلادِ فيكَ رَجاءُ
    هَكَذا الدَهرُ حالَةٌ ثُمَّ ضِدٌّ ما لِحالٍ مَعَ الزَمانِ بَقاءُ
    لا رَعاكَ التاريخُ يا يَومَ قَمبي زَ وَلا طَنطَنَت بِكَ الأَنباءُ
    دارَتِ الدائِراتُ فيكَ وَنالَت هَذِهِ الأُمَّةَ اليَدُ العَسراءُ
    فَمُبصِرٌ مِمّا جَنَيتَ لِمِصرٍ أَيُّ داءٍ ما إِن إِلَيهِ دَواءُ
    نَكَدٌ خالِدٌ وَبُؤسٌ مُقيمٌ وَشَقاءٌ يَجُدُّ مِنهُ شَقاءُ
    يَومَ مَنفيسَ وَالبِلادُ لِكِسرى وَالمُلوكُ المُطاعَةُ الأَعداءُ
    يَأمُرُ السَيفُ في الرِقابِ وَيَنهى وَلِمِصرٍ عَلى القَذى إِغضاءُ
    جيءَ بِالمالِكِ العَزيزِ ذَليلاً لَم تُزَلزِل فُؤادَهُ البَأساءُ
    يُبصِرُ الآلَ إِذ يُراحُ بِهِم في مَوقِفِ الذُلِّ عَنوَةً وَيُجاءُ
    بِنتُ فِرعَونَ في السَلاسِلِ تَمشي أَزعَجَ الدَهرُ عُريُها وَالحَفاءُ
    فَكَأَن لَم يَنهَض بِهَودَجِها الدَه رُ وَلا سارَ خَلفَها الأُمَراءُ
    وَأَبوها العَظيمُ يَنظُرُ لَمّا رُدِّيَت مِثلَما تُرَدّى الإِماءُ
    أُعطِيَت جَرَّةً وَقيلَ إِلَيكِ الن نَهر قومي كَما تَقومُ النِساءُ
    فَمَشَت تُظهِرُ الإِباءَ وَتَحمي الدَم عَ أَن تَستَرِقَّهُ الضَرّاءُ
    وَالأَعادي شَواخِصٌ وَأَبوها بِيَدِ الخَطبِ صَخرَةٌ صَمّاءُ
    فَأَرادوا لِيَنظُروا دَمعَ فِرعَو نَ وَفِرعَونُ دَمعُهُ العَنقاءُ
    فَأَرَوهُ الصَديقَ في ثَوبِ فَقرٍ يَسأَلُ الجَمعَ وَالسُؤالُ بَلاءُ
    فَبَكى رَحمَةً وَما كانَ مَن يَب كي وَلَكِنَّما أَرادَ الوَفاءُ
    هَكَذا المُلكُ وَالمُلوكُ وَإِن جا رَ زَمانٌ وَرَوَّعَت بَلواءُ
    لا تَسَلني ما دَولَةُ الفُرسِ ساءَت دَولَةُ الفُرسِ في البِلادِ وَساؤوا
    أُمَّةٌ هَمُّها الخَرائِبُ تُبلي ها وَحَقُّ الخَرائِبِ الإِعلاءُ
    سَلَبَت مِصرَ عِزَّها وَكَسَتها ذِلَّةً ما لَها الزَمانَ اِنقِضاءُ
    وَاِرتَوى سَيفُها فَعاجَلَها ال لَهُ بِسَيفٍ ما إِن لَهُ إِرواءُ
    طِلبَةٌ لِلعِبادِ كانَت لِإِسكَن دَرَ في نَيلِها اليَدُ البَيضاءُ
    شادَ إِسكَندَرٌ لِمِصرَ بِناءً لَم تَشِدهُ المُلوكُ وَالأُمَراءُ
    بَلَداً يَرحَلُ الأَنامُ إِلَيهِ وَيَحُجُّ الطُلّابُ وَالحُكَماءُ
    عاشَ عُمراً في البَحرِ ثَغرَ المَعالي وَالمَنارَ الَّذي بِهِ الاِهتِداءُ
    مُطمَئِنّاً مِنَ الكَتائِبِ وَالكُت بِ بِما يَنتَهي إِلَيهِ العَلاءُ
    يَبعَثُ الضَوءَ لِلبِلادِ فَتَسري في سَناهُ الفُهومُ وَالفُهَماءُ
    وَالجَواري في البَحرِ يُظهِرنَ عِزَّ ال مُلكِ وَالبَحرُ صَولَةٌ وَثَراءُ
    وَالرَعايا في نِعمَةٍ وَلِبَطلَي موسَ في الأَرضِ دَولَةٌ عَلياءُ
    فَقَضى اللَهُ أَن تُضَيِّعَ هَذا ال مُلكَ أُنثى صَعبٌ عَلَيها الوَفاءُ
    تَخِذَتها روما إِلى الشَرِّ تَمهي داً وَتَمهيدُهُ بِأُنثى بَلاءُ
    فَتَناهى الفَسادُ في هَذِهِ الأَر ضِ وَجازَ الأَبالِسَ الإِغواءُ
    ضَيَّعَت قَيصَرَ البَرِيَّةِ أُنثى يا لَرَبّي مِمّا تَجُرُّ النِساءُ
    فَتَنَت مِنهُ كَهفَ روما المُرَجّى وَالحُسامَ الَّذي بِهِ الاِتِّقاءُ
    قاهِرَ الخَصمِ وَالجَحافِلِ مَهما جَدَّ هَولُ الوَغى وَجَدَّ اللِقاءُ
    فَأَتاها مَن لَيسَ تَملُكُهُ أُن ثى وَلا تَستَرِقُّهُ هَيفاءُ
    بَطَلُ الدَولَتَينِ حامى حِمى رو ما الَّذي لا تَقودُهُ الأَهواءُ
    أَخَذَ المُلكَ وَهيَ في قَبضَةِ الأَف عى عَنِ المُلكِ وَالهَوى عَمياءُ
    سَلَبَتها الحَياةَ فَاِعجَب لِرَقطا ءَ أَراحَت مِنها الوَرى رَقطاءُ
    لَم تُصِب بِالخِداعِ نُجحاً وَلَكِن خَدَعوها بِقَولِهِم حَسناءُ
    قَتَلَت نَفسَها وَظَنَّت فِداءً صَغُرَت نَفسُها وَقَلَّ الفِداءُ
    سَل كِلوبَترَةَ المُكايِدِ هَلّا صَدَّها عَن وَلاءِ روما الدَهاءُ
    فَبِروما تَأَيَّدَت وَبِروما هِيَ تَشقى وَهَكَذا الأَعداءُ
    وَلِروما المُلكُ الَّذي طالَما وا فاهُ في السِرِّ نُصحُها وَالوَلاءُ
    وَتَوَلَّت مِصراً يَمينٌ عَلى المِص رِيِّ مِن دونِ ذا الوَرى عَسراءُ
    تُسمِعُ الأَرضُ قَيصَراً حينَ تَدعو وَعَقيمٌ مِن أَهلِ مِصرَ الدُعاءُ
    وَيُنيلُ الوَرى الحُقوقَ فَإِن نا دَتهُ مِصرٌ فَأُذنُهُ صَمّاءُ
    فَاِصبِري مِصرُ لِلبَلاءِ وَأَنّى لَكِ وَالصَبرُ لِلبَلاءِ بَلاءُ
    ذا الَّذي كُنتِ تَلتَجينَ إِلَيهِ لَيسَ مِنهُ إِلى سِواهُ النَجاءُ
    رَبِّ شُقتَ العِبادَ أَزمانَ لا كُت بٌ بِها يُهتَدى وَلا أَنبِياءُ
    ذَهَبوا في الهَوى مَذاهِبَ شَتّى جَمَعَتها الحَقيقَةُ الزَهراءُ
    فَإِذا لَقَّبوا قَوِيّاً إِلَها فَلَهُ بِالقُوى إِلَيكِ اِنتِهاءُ
    وَإِذا آثَروا جَميلاً بِتَنزي هٍ فَإِنَّ الجَمالَ مِنكِ حِباءُ
    وَإِذا أَنشَئوا التَماثيلَ غُرّاً فَإِلَيكِ الرُموزُ وَالإيماءُ
    وَإِذا قَدَّروا الكَواكِبَ أَربا باً فَمِنكِ السَنا وَمِنكِ السَناءُ
    وَإِذا أَلَّهوا النَباتَ فَمِن آ ثارِ نُعماكِ حُسنُهُ وَالنَماءُ
    وَإِذا يَمَّموا الجِبالَ سُجوداً فَالمُرادُ الجَلالَةُ الشَمّاءُ
    وَإِذا تُعبَدُ البِحارُ مَعَ الأَس ماكِ وَالعاصِفاتُ وَالأَنواءُ
    وَسِباعُ السَماءِ وَالأَرضِ وَالأَر حامُ وَالأُمَّهاتُ وَالآباءُ
    لِعُلاكَ المُذَكَّراتُ عَبيدٌ خُضَّعٌ وَالمُؤَنَّثاتُ إِماءُ
    جَمَعَ الخَلقَ وَالفَضيلَةَ سِرٌّ شَفَّ عَنهُ الحِجابُ فَهوَ ضِياءُ
    سَجَدَت مِصرُ في الزَمانِ لِإيزي سَ النَدى مَن لَها اليَدُ البَيضاءُ
    إِن تَلِ البَرَّ فَالبِلادُ نُضارٌ أَو تَلِ البَحرَ فَالرِياحُ رُخاءُ
    أَو تَلِ النَفسَ فَهيَ في كُلِّ عُضوٍ أَو تَلِ الأُفقَ فَهيَ فيهِ ذُكاءُ
    قيلَ إيزيسُ رَبَّةَ الكَونِ لَولا أَن تَوَحَّدتِ لَم تَكُ الأَشياءُ
    وَاِتَّخَذتِ الأَنوارَ حُجباً فَلَم تُب صِركِ أَرضٌ وَلا رَأَتكِ سَماءُ
    أَنتِ ما أَظهَرَ الوُجودُ وَما أَخ فى وَأَنتِ الإِظهارُ وَالإِخفاءُ
    لَكَ آبيسُ وَالمُحَبَّبُ أوزي ريسُ وَاِبناهُ كُلُّهُم أَولِياءُ
    مُثِّلَت لِلعُيونِ ذاتُكِ وَالتَم ثيلُ يُدني مَن لا لَهُ إِدناءُ
    وَاِدَّعاكِ اليونانُ مِن بَعدِ مِصرٍ وَتَلاهُ في حُبِّكِ القُدَماءُ
    فَإِذا قيلَ ما مَفاخِرَ مِصرٍ قيلَ مِنها إيزيسُها الغَرّاءُ
    رَبِّ هَذي عُقولُنا في صِباها نالَها الخَوفُ وَاِستَباها الرَجاءُ
    فعَشِقناكَ قَبلَ أَن تَأتِيَ الرُس لُ وَقامَت بِحُبِّكَ الأَعضاءُ
    وَوَصَلنا السُرى فَلَولا ظَلامُ ال جَهلِ لَم يَخطُنا إِلَيكِ اِهتِداءُ
    وَاِتَّخَذنا الأَسماءَ شَتّى فَلَمّا جاءَ موسى اِنتَهَت لَكَ الأَسماءُ
    حَجَّنا في الزَمانِ سِحراً بِسِحرٍ وَاِطمَأَنَّت إِلى العَصا السُعَداءُ
    وَيُريدُ الإِلَهُ أَن يُكرَمَ العَق لُ وَأَلّا تُحَقَّرَ الآراءُ
    ظَنَّ فِرعَونُ أَنَّ موسى لَهُ وا فٍ وَعِندَ الكِرامِ يُرجى الوَفاءُ
    لَم يَكُن في حِسابِهِ يَومَ رَبّى أَن سَيَأتي ضِدَّ الجَزاءِ الجَزاءُ
    فَرَأى اللَهُ أَن يَعِقَّ وَلِلَّ هِ تَفي لا لِغَيرِهِ الأَنبِياءُ
    مِصرُ موسى عِندَ اِنتِماءٍ وَموسى مِصرُ إِن كانَ نِسبَةٌ وَاِنتِماءُ
    فَبِهِ فَخرُها المُؤَيَّدُ مَهما هُزَّ بِالسَيِّدِ الكَليمِ اللِواءُ
    إِن تَكُن قَد جَفَتهُ في ساعَةِ الشَكِّ فَحَظُّ الكَبيرِ مِنها الجَفاءُ
    خِلَّةٌ لِلبِلادِ يَشقى بِها النا سُ وَتَشقى الدِيارُ وَالأَبناءُ
    فَكَبيرٌ أَلّا يُصانَ كَبيرٌ وَعَظيمٌ أَن يُنبَذَ العُظَماءُ
    وُلِدَ الرِفقُ يَومَ مَولِدِ عيسى وَالمُروءاتُ وَالهُدى وَالحَياءُ
    وَاِزدَهى الكَونُ بِالوَليدِ وَضاءَت بِسَناهُ مِنَ الثَرى الأَرجاءُ
    وَسَرَت آيَةُ المَسيحِ كَما يَس ري مِنَ الفَجرِ في الوُجودِ الضِياءُ
    تَملَأُ الأَرضَ وَالعَوالِمَ نوراً فَالثَرى مائِجٌ بَهاً وَضّاءُ
    لا وَعيدٌ لا صَولَةٌ لا اِنتِقامُ لا حُسامٌ لا غَزوَةٌ لا دِماءُ
    مَلَكٌ جاوَرَ التُرابَ فَلَمّا مَلَّ نابَت عَنِ التُرابِ السَماءُ
    وَأَطاعَتهُ في الإِلَهِ شُيوخٌ خُشَّعٌ خُضَّعٌ لَهُ ضُعَفاءُ
    أَذعَنَ الناسُ وَالمُلوكُ إِلى ما رَسَموا وَالعُقولُ وَالعُقَلاءُ
    فَلَهُم وَقفَةٌ عَلى كُلِّ أَرضٍ وَعَلى كُلِّ شاطِئٍ إِرساءُ
    دَخَلوا ثَيبَةً فَأَحسَنَ لُقيا هُم رِجالٌ بِثيبَةٍ حُكَماءُ
    فَهِموا السِرَّ حينَ ذاقوا وَسَهلٌ أَن يَنالَ الحَقائِقَ الفُهَماءُ
    فَإِذا الهَيكَلُ المُقَدَّسُ دَيرٌ وَإِذا الدَيرُ رَونَقٌ وَبَهاءُ
    وَإِذا ثَيبَةٌ لِعيسى وَمَنفي سُ وَنَيلُ الثَراءِ وَالبَطحاءُ
    إِنَّما الأَرضُ وَالفَضاءُ لِرَبّي وَمُلوكُ الحَقيقَةِ الأَنبِياءُ
    لَهُمُ الحُبُّ خالِصاً مِن رَعايا هُم وَكُلُّ الهَوى لَهُم وَالوَلاءُ
    إِنَّما يُنكِرُ الدِياناتِ قَومٌ هُم بِما يُنكِرونَهُ أَشقِياءُ
    هَرِمَت دَولَةُ القَياصِرِ وَالدَو لاتُ كَالناسِ داؤُهُنَّ الفَناءُ
    لَيسَ تُغني عَنها البِلادُ وَلا ما لُ الأَقاليمِ إِن أَتاها النِداءُ
    نالَ روما ما نالَ مِن قَبلُ آثي نا وَسيمَتهُ ثَيبَةُ العَصماءُ
    سُنَّةُ اللَهِ في المَمالِكِ مِن قَب لُ وَمِن بَعدِ ما لِنُعمى بَقاءُ
    أَظلَمَ الشَرقُ بَعدَ قَيصَرَ وَالغَر بُ وَعَمَّ البَرِيَّةَ الإِدجاءُ
    فَالوَرى في ضَلالِهِ مُتَمادٍ يَفتُكُ الجَهلُ فيهِ وَالجُهَلاءُ
    عَرَّفَ اللَهَ ضِلَّةً فَهوَ شَخصٌ أَو شِهابٌ أَو صَخرَةٌ صَمّاءُ
    وَتَوَلّى عَلى النُفوسِ هَوى الأَو ثانِ حَتّى اِنتَهَت لَهُ الأَهواءُ
    فَرَأى اللَهُ أَن تُطَهَّرَ بِالسَي فِ وَأَن تَغسِلَ الخَطايا الدِماءُ
    وَكَذاكَ النُفوسُ وَهيَ مِراضٌ بَعضُ أَعضائِها لِبَعضٍ فِداءُ
    لَم يُعادِ اللَهُ العَبيدَ وَلَكِن شَقِيَت بِالغَباوَةِ الأَغبِياءُ
    وَإِذا جَلَّتِ الذُنوبُ وَهالَت فَمِنَ العَدلِ أَن يَهولَ الجَزاءُ
    أَشرَقَ النورُ في العَوالِمِ لَمّا بَشَّرَتها بِأَحمَدَ الأَنباءُ
    بِاليَتيمِ الأُمِّيِّ وَالبَشَرِ المو حى إِلَيهِ العُلومُ وَالأَسماءُ
    قُوَّةُ اللَهِ إِن تَوَلَّت ضَعيفاً تَعِبَت في مِراسِهِ الأَقوِياءُ
    أَشرَفُ المُرسَلينَ آيَتُهُ النُط قُ مُبيناً وَقَومُهُ الفُصَحاءُ
    لَم يَفُه بِالنَوابِغِ الغُرِّ حَتّى سَبَقَ الخَلقَ نَحوَهُ البُلَغاءُ
    وَأَتَتهُ العُقولُ مُنقادَةَ اللُب بِ وَلَبّى الأَعوانُ وَالنُصَراءُ
    جاءَ لِلناسِ وَالسَرائِرُ فَوضى لَم يُؤَلِّف شَتاتُهُنّ لِواءُ
    وَحِمى اللَهُ مُستَباحٌ وَشَرعُ ال لَهِ وَالحَقُّ وَالصَوابُ وَراءُ
    فَلِجِبريلَ جَيئَةٌ وَرَواحٌ وَهُبوطٌ إِلى الثَرى وَاِرتِقاءُ
    يُحسَبُ الأُفقُ في جَناحَيهِ نورٌ سُلِبَتهُ النُجومُ وَالجَوزاءُ
    تِلكَ آيُ الفُرقانِ أَرسَلَها ال لَهُ ضِياءً يَهدي بِهِ مَن يَشاءُ
    نَسَخَت سُنَّةَ النَبِيّينَ وَالرُس لِ كَما يَنسَخُ الضِياءَ الضِياءُ
    وَحَماها غُرٌّ كِرامٌ أَشِدّا ءُ عَلى الخَصمِ بَينَهُم رُحَماءُ
    أُمَّةٌ يَنتَهي البَيانُ إِلَيها وَتَؤولُ العُلومُ وَالعُلَماءُ
    جازَتِ النَجمَ وَاِطمَأَنَّت بِأُفقٍ مُطمَئِنٍّ بِهِ السَنا وَالسَناءُ
    كُلَّما حَثَّتِ الرِكابَ لِأَرضٍ جاوَرَ الرُشدُ أَهلَها وَالذَكاءُ
    وَعَلا الحَقُّ بَينَهُم وَسَما الفَض لُ وَنالَت حُقوقَها الضُعَفاءُ
    تَحمِلُ النَجمَ وَالوَسيلَةَ وَالمي زانَ مِن دينِها إِلى مَن تَشاءُ
    وَتُنيلُ الوُجودَ مِنهُ نِظاماً هُوَ طِبُّ الوُجودِ وَهوَ الدَواءُ
    يَرجِعُ الناسُ وَالعُصورُ إِلى ما سَنَّ وَالجاحِدونَ وَالأَعداءُ
    فيهِ ما تَشتَهي العَزائِمُ إِن هَم مَ ذَووها وَيَشتَهي الأَذكِياءُ
    فَلِمَن حاوَلَ النَعيمَ نَعيمٌ وَلِمَن آثَرَ الشَقاءَ شَقاءُ
    أَيَرى العُجمُ مِن بَني الظِلِّ وَالما ءِ عَجيباً أَن تُنجِبَ البَيداءُ
    وَتُثيرُ الخِيامُ آسادَ هَيجا ءَ تَراها آسادَها الهَيجاءُ
    ما أَنافَت عَلى السَواعِدِ حَتّى ال أَرضُ طُرّاً في أَسرِها وَالفَضاءُ
    تَشهَدُ الصينُ وَالبِحارُ وَبَغدا دُ وَمِصرٌ وَالغَربُ وَالحَمراءُ
    مَن كَعَمرِو البِلادِ وَالضادُ مِمّا شادَ فيها وَالمِلَّةُ الغَرّاءُ
    شادَ لِلمُسلِمينَ رُكناً جَساماً ضافِيَ الظِلِّ دَأبُهُ الإيواءُ
    طالَما قامَتِ الخِلافَةُ فيهِ فَاِطمَأَنَّت وَقامَتِ الخُلَفاءُ
    وَاِنتَهى الدينُ بِالرَجاءِ إِلَيهِ وَبَنو الدينِ إِذ هُمُ ضُعَفاءُ
    مَن يَصُنهُ يَصُن بَقِيَّةَ عِزٍّ غَيَّضَ التُركُ صَفوَهُ وَالثَواءُ
    فَاِبكِ عَمَراً إِن كُنتَ مُنصِفَ عَمرو إِنَّ عُمَراً لَنَيِّرٌ وَضّاءُ
    جادَ لِلمُسلِمينَ بِالنيلِ وَالني لُ لِمَن يَقتَنيهِ أَفريقاءُ
    فَهيَ تَعلو شَأناً إِذا حُرِّرَ الني لُ وَفي رِقِّهِ لَها إِزراءُ
    وَاِذكُرِ الغُرَّ آلَ أَيّوبَ وَاِمدَح فَمِنَ المَدحِ لِلرِجالِ جَزاءُ
    هُم حُماةُ الإِسلامِ وَالنَفَرُ البي ضُ المُلوكُ الأَعِزَّةُ الصُلَحاءُ
    كُلَّ يَومٍ بِالصالِحِيَّةِ حِصنٌ وَبِبُلبَيسَ قَلعَةٌ شَمّاءُ
    وَبِمِصرٍ لِلعِلمِ دارٌ وَلِلضَي فانِ نارٌ عَظيمَةٌ حَمراءُ
    وَلِأَعداءِ آلِ أَيّوبَ قَتلٌ وَلِأَسراهُمُ قِرىً وَثَواءُ
    يَعرِفُ الدينُ مَن صَلاحٌ وَيَدري مَن هُوَ المَسجِدانِ وَالإِسراءُ
    إِنَّهُ حِصنُهُ الَّذي كانَ حِصناً وَحُماهُ الَّذي بِهِ الاِحتِماءُ
    يَومَ سارَ الصَليبُ وَالحامِلوهُ وَمَشى الغَربُ قَومُهُ وَالنِساءُ
    بِنُفوسٍ تَجولُ فيها الأَماني وَقُلوبٍ تَثورُ فيها الدِماءُ
    يُضمِرونَ الدَمارَ لِلحَقِّ وَالنا سِ وَدينِ الَّذينَ بِالحَقِّ جاؤوا
    وَيَهُدّونَ بِالتِلاوَةِ وَالصُل بانِ ما شادَ بِالقَنا البَنّاءُ
    فَتَلَقَّتهُمُ عَزائِمُ صِدقٍ نُصَّ لِلدينِ بَينَهُنَّ خِباءُ
    مَزَّقَت جَمعَهُم عَلى كُلِّ أَرضٍ مِثلَما مَزَّقَ الظَلامَ الضِياءُ
    وَسَبَت أَمرَدَ المُلوكِ فَرَدَّت هُ وَما فيهِ لِلرَعايا رَجاءُ
    وَلَو أَنَّ المَليكَ هيبَ أَذاهُ لَم يُخَلِّصهُ مِن أَذاها الفِداءُ
    هَكَذا المُسلِمونَ وَالعَرَبُ الخا لونَ لا ما يَقولُهُ الأَعداءُ
    فَبِهِم في الزَمانِ نِلنا اللَيالي وَبِهِم في الوَرى لَنا أَنباءُ
    لَيسَ لِلذُلِّ حيلَةٌ في نُفوسٍ يَستَوي المَوتُ عِندَها وَالبَقاءُ
    وَاِذكُرِ التُركَ إِنَّهُم لَم يُطاعوا فَيَرى الناسُ أَحسَنوا أَم أَساؤوا
    حَكَمَت دَولَةُ الجَراكِسِ عَنهُمُ وَهيَ في الدَهرِ دَولَةٌ عَسراءُ
    وَاِستَبَدَّت بِالأَمرِ مِنهُم فَبا شا التُركِ في مِصرَ آلَةٌ صَمّاءُ
    يَأخُذُ المالَ مِن مَواعيدَ ما كا نوا لَها مُنجِزينَ فَهيَ هَباءُ
    وَيَسومونَهُ الرِضا بِأُمورٍ لَيسَ يَرضى أَقَلَّهُنَّ الرَضاءُ
    فَيُداري لِيَعصِمَ الغَدَ مِنهُم وَالمُداراةُ حِكمَةٌ وَدَهاءُ
    وَأَتى النَسرُ يَنهَبُ الأَرضَ نَهباً حَولَهُ قَومُهُ النُسورُ ظِماءُ
    يَشتَهي النيلَ أَن يُشيدَ عَلَيهِ دَولَةً عَرضُها الثَرى وَالسَماءُ
    حَلُمَت رومَةٌ بِها في اللَيالي وَرَآها القَياصِرُ الأَقوِياءُ
    فَأَتَت مِصرَ رُسلُهُم تَتَوالى وَتَرامَت سودانَها العُلَماءُ
    وَلَوِ اِستَشهَدَ الفَرَنسيسُ روما لَأَتَتهُم مِن رومَةَ الأَنباءُ
    عَلِمَت كُلُّ دَولَةٍ قَد تَوَلَّت أَنَّنا سُمُّها وَأَنّا الوَباءُ
    قاهِرُ العَصرِ وَالمَمالِكِ نابِل يونُ وَلَّت قُوّادُهُ الكُبَراءُ
    جاءَ طَيشاً وَراحَ طَيشاً وَمِن قَب لُ أَطاشَت أُناسَها العَلياءُ
    سَكَتَت عَنهُ يَومَ عَيَّرَها الأَه رامُ لَكِن سُكوتُها اِستِهزاءُ
    فَهيَ توحي إِلَيهِ أَن تِلكَ واتِر لو فَأَينَ الجُيوشُ أَينَ اللِواءُ
    avatar
    الحب فى الله
    Admin

    المساهمات : 168
    تاريخ التسجيل : 20/10/2009
    العمر : 32

    رد: امير الشعراء احمد شوقى

    مُساهمة  الحب فى الله في الجمعة سبتمبر 21, 2012 11:38 am

    وقال أيضاً:
    الكامل
    وُلِدَ الهُدى فَالكائِناتُ ضِياءُ وَفَمُ الزَمانِ تَبَسُّمٌ وَثَناءُ
    الروحُ وَالمَلَأُ المَلائِكُ حَولَهُ لِلدينِ وَالدُنيا بِهِ بُشَراءُ
    وَالعَرشُ يَزهو وَالحَظيرَةُ تَزدَهي وَالمُنتَهى وَالسِدرَةُ العَصماءُ
    وَحَديقَةُ الفُرقانِ ضاحِكَةُ الرُبا بِالتُرجُمانِ شَذِيَّةٌ غَنّاءُ
    وَالوَحيُ يَقطُرُ سَلسَلاً مِن سَلسَلٍ وَاللَوحُ وَالقَلَمُ البَديعُ رُواءُ
    نُظِمَت أَسامي الرُسلِ فَهيَ صَحيفَةٌ في اللَوحِ وَاِسمُ مُحَمَّدٍ طُغَراءُ
    اِسمُ الجَلالَةِ في بَديعِ حُروفِهِ أَلِفٌ هُنالِكَ وَاِسمُ طَهَ الباءُ
    يا خَيرَ مَن جاءَ الوُجودَ تَحِيَّةً مِن مُرسَلينَ إِلى الهُدى بِكَ جاؤوا
    بَيتُ النَبِيّينَ الَّذي لا يَلتَقي إِلّا الحَنائِفُ فيهِ وَالحُنَفاءُ
    خَيرُ الأُبُوَّةِ حازَهُم لَكَ آدَمٌ دونَ الأَنامِ وَأَحرَزَت حَوّاءُ
    هُم أَدرَكوا عِزَّ النُبُوَّةِ وَاِنتَهَت فيها إِلَيكَ العِزَّةُ القَعساءُ
    خُلِقَت لِبَيتِكَ وَهوَ مَخلوقٌ لَها إِنَّ العَظائِمَ كُفؤُها العُظَماءُ
    بِكَ بَشَّرَ اللَهُ السَماءَ فَزُيِّنَت وَتَضَوَّعَت مِسكاً بِكَ الغَبراءُ
    وَبَدا مُحَيّاكَ الَّذي قَسَماتُهُ حَقٌّ وَغُرَّتُهُ هُدىً وَحَياءُ
    وَعَلَيهِ مِن نورِ النُبُوَّةِ رَونَقٌ وَمِنَ الخَليلِ وَهَديِهِ سيماءُ
    أَثنى المَسيحُ عَلَيهِ خَلفَ سَمائِهِ وَتَهَلَّلَت وَاِهتَزَّتِ العَذراءُ
    يَومٌ يَتيهُ عَلى الزَمانِ صَباحُهُ وَمَساؤُهُ بِمُحَمَّدٍ وَضّاءُ
    الحَقُّ عالي الرُكنِ فيهِ مُظَفَّرٌ في المُلكِ لا يَعلو عَلَيهِ لِواءُ
    ذُعِرَت عُروشُ الظالِمينَ فَزُلزِلَت وَعَلَت عَلى تيجانِهِم أَصداءُ
    وَالنارُ خاوِيَةُ الجَوانِبِ حَولَهُم خَمَدَت ذَوائِبُها وَغاضَ الماءُ
    وَالآيُ تَترى وَالخَوارِقُ جَمَّةٌ جِبريلُ رَوّاحٌ بِها غَدّاءُ
    نِعمَ اليَتيمُ بَدَت مَخايِلُ فَضلِهِ وَاليُتمُ رِزقٌ بَعضُهُ وَذَكاءُ
    في المَهدِ يُستَسقى الحَيا بِرَجائِهِ وَبِقَصدِهِ تُستَدفَعُ البَأساءُ
    بِسِوى الأَمانَةِ في الصِبا وَالصِدقِ لَم يَعرِفهُ أَهلُ الصِدقِ وَالأُمَناءُ
    يا مَن لَهُ الأَخلاقُ ما تَهوى العُلا مِنها وَما يَتَعَشَّقُ الكُبَراءُ
    لَو لَم تُقِم ديناً لَقامَت وَحدَها ديناً تُضيءُ بِنورِهِ الآناءُ
    زانَتكَ في الخُلُقِ العَظيمِ شَمائِلٌ يُغرى بِهِنَّ وَيولَعُ الكُرَماءُ
    أَمّا الجَمالُ فَأَنتَ شَمسُ سَمائِهِ وَمَلاحَةُ الصِدّيقِ مِنكَ أَياءُ
    وَالحُسنُ مِن كَرَمِ الوُجوهِ وَخَيرُهُ ما أوتِيَ القُوّادُ وَالزُعَماءُ
    فَإِذا سَخَوتَ بَلَغتَ بِالجودِ المَدى وَفَعَلتَ ما لا تَفعَلُ الأَنواءُ
    وَإِذا عَفَوتَ فَقادِراً وَمُقَدَّراً لا يَستَهينُ بِعَفوِكَ الجُهَلاءُ
    وَإِذا رَحِمتَ فَأَنتَ أُمٌّ أَو أَبٌ هَذانِ في الدُنيا هُما الرُحَماءُ
    وَإِذا غَضِبتَ فَإِنَّما هِيَ غَضبَةٌ في الحَقِّ لا ضِغنٌ وَلا بَغضاءُ
    وَإِذا رَضيتَ فَذاكَ في مَرضاتِهِ وَرِضى الكَثيرِ تَحَلُّمٌ وَرِياءُ
    وَإِذا خَطَبتَ فَلِلمَنابِرِ هِزَّةٌ تَعرو النَدِيَّ وَلِلقُلوبِ بُكاءُ
    وَإِذا قَضَيتَ فَلا اِرتِيابَ كَأَنَّما جاءَ الخُصومَ مِنَ السَماءِ قَضاءُ
    وَإِذا حَمَيتَ الماءَ لَم يورَد وَلَو أَنَّ القَياصِرَ وَالمُلوكَ ظِماءُ
    وَإِذا أَجَرتَ فَأَنتَ بَيتُ اللَهِ لَم يَدخُل عَلَيهِ المُستَجيرَ عَداءُ
    وَإِذا مَلَكتَ النَفسَ قُمتَ بِبِرِّها وَلَوَ اَنَّ ما مَلَكَت يَداكَ الشاءُ
    وَإِذا بَنَيتَ فَخَيرُ زَوجٍ عِشرَةً وَإِذا اِبتَنَيتَ فَدونَكَ الآباءُ
    وَإِذا صَحِبتَ رَأى الوَفاءَ مُجَسَّماً في بُردِكَ الأَصحابُ وَالخُلَطاءُ
    وَإِذا أَخَذتَ العَهدَ أَو أَعطَيتَهُ فَجَميعُ عَهدِكَ ذِمَّةٌ وَوَفاءُ
    وَإِذا مَشَيتَ إِلى العِدا فَغَضَنفَرٌ وَإِذا جَرَيتَ فَإِنَّكَ النَكباءُ
    وَتَمُدُّ حِلمَكَ لِلسَفيهِ مُدارِياً حَتّى يَضيقَ بِعَرضِكَ السُفَهاءُ
    في كُلِّ نَفسٍ مِن سُطاكَ مَهابَةٌ وَلِكُلِّ نَفسٍ في نَداكَ رَجاءُ
    وَالرَأيُ لَم يُنضَ المُهَنَّدُ دونَهُ كَالسَيفِ لَم تَضرِب بِهِ الآراءُ
    يأَيُّها الأُمِيُّ حَسبُكَ رُتبَةً في العِلمِ أَن دانَت بِكَ العُلَماءُ
    الذِكرُ آيَةُ رَبِّكَ الكُبرى الَّتي فيها لِباغي المُعجِزاتِ غَناءُ
    صَدرُ البَيانِ لَهُ إِذا اِلتَقَتِ اللُغى وَتَقَدَّمَ البُلَغاءُ وَالفُصَحاءُ
    نُسِخَت بِهِ التَوراةُ وَهيَ وَضيئَةٌ وَتَخَلَّفَ الإِنجيلُ وَهوَ ذُكاءُ
    لَمّا تَمَشّى في الحِجازِ حَكيمُهُ فُضَّت عُكاظُ بِهِ وَقامَ حِراءُ
    أَزرى بِمَنطِقِ أَهلِهِ وَبَيانِهِم وَحيٌ يُقَصِّرُ دونَهُ البُلَغاءُ
    حَسَدوا فَقالوا شاعِرٌ أَو ساحِرٌ وَمِنَ الحَسودِ يَكونُ الاِستِهزاءُ
    قَد نالَ بِالهادي الكَريمِ وَبِالهُدى ما لَم تَنَل مِن سُؤدُدٍ سيناءُ
    أَمسى كَأَنَّكَ مِن جَلالِكَ أُمَّةٌ وَكَأَنَّهُ مِن أُنسِهِ بَيداءُ
    يوحى إِلَيكَ الفَوزُ في ظُلُماتِهِ مُتَتابِعاً تُجلى بِهِ الظَلماءُ
    دينٌ يُشَيَّدُ آيَةً في آيَةٍ لَبِناتُهُ السوراتُ وَالأَدواءُ
    الحَقُّ فيهِ هُوَ الأَساسُ وَكَيفَ لا وَاللَهُ جَلَّ جَلالُهُ البَنّاءُ
    أَمّا حَديثُكَ في العُقولِ فَمَشرَعٌ وَالعِلمُ وَالحِكَمُ الغَوالي الماءُ
    هُوَ صِبغَةُ الفُرقانِ نَفحَةُ قُدسِهِ وَالسينُ مِن سَوراتِهِ وَالراءُ
    جَرَتِ الفَصاحَةُ مِن يَنابيعَ النُهى مِن دَوحِهِ وَتَفَجَّرَ الإِنشاءُ
    في بَحرِهِ لِلسابِحينَ بِهِ عَلى أَدَبِ الحَياةِ وَعِلمِها إِرساءُ
    أَتَتِ الدُهورُ عَلى سُلافَتِهِ وَلَم تَفنَ السُلافُ وَلا سَلا النُدَماءُ
    بِكَ يا اِبنَ عَبدِ اللَهِ قامَت سَمحَةٌ بِالحَقِّ مِن مَلَلِ الهُدى غَرّاءُ
    بُنِيَت عَلى التَوحيدِ وَهيَ حَقيقَةٌ نادى بِها سُقراطُ وَالقُدَماءُ
    وَجَدَ الزُعافَ مِنَ السُمومِ لِأَجلِها كَالشَهدِ ثُمَّ تَتابَعَ الشُهَداءُ
    وَمَشى عَلى وَجهِ الزَمانِ بِنورِها كُهّانُ وادي النيلِ وَالعُرَفاءُ
    إيزيسُ ذاتُ المُلكِ حينَ تَوَحَّدَت أَخَذَت قِوامَ أُمورِها الأَشياءُ
    لَمّا دَعَوتَ الناسَ لَبّى عاقِلٌ وَأَصَمَّ مِنكَ الجاهِلينَ نِداءُ
    أَبَوا الخُروجَ إِلَيكَ مِن أَوهامِهِم وَالناسُ في أَوهامِهِم سُجَناءُ
    وَمِنَ العُقولِ جَداوِلٌ وَجَلامِدٌ وَمِنَ النُفوسِ حَرائِرٌ وَإِماءُ
    داءُ الجَماعَةِ مِن أَرِسطاليسَ لَم يوصَف لَهُ حَتّى أَتَيتَ دَواءُ
    فَرَسَمتَ بَعدَكَ لِلعِبادِ حُكومَةً لا سوقَةٌ فيها وَلا أُمَراءُ
    اللَهُ فَوقَ الخَلقِ فيها وَحدَهُ وَالناسُ تَحتَ لِوائِها أَكفاءُ
    وَالدينُ يُسرٌ وَالخِلافَةُ بَيعَةٌ وَالأَمرُ شورى وَالحُقوقُ قَضاءُ
    الإِشتِراكِيّونَ أَنتَ إِمامُهُم لَولا دَعاوى القَومِ وَالغُلَواءُ
    داوَيتَ مُتَّئِداً وَداوَوا ظَفرَةً وَأَخَفُّ مِن بَعضِ الدَواءِ الداءُ
    الحَربُ في حَقٍّ لَدَيكَ شَريعَةٌ وَمِنَ السُمومِ الناقِعاتِ دَواءُ
    وَالبِرُّ عِندَكَ ذِمَّةٌ وَفَريضَةٌ لا مِنَّةٌ مَمنونَةٌ وَجَباءُ
    جاءَت فَوَحَّدَتِ الزَكاةُ سَبيلَهُ حَتّى اِلتَقى الكُرَماءُ وَالبُخَلاءُ
    أَنصَفَت أَهلَ الفَقرِ مِن أَهلِ الغِنى فَالكُلُّ في حَقِّ الحَياةِ سَواءُ
    فَلَوَ اَنَّ إِنساناً تَخَيَّرَ مِلَّةً ما اِختارَ إِلّا دينَكَ الفُقَراءُ
    يأَيُّها المُسرى بِهِ شَرَفاً إِلى ما لا تَنالُ الشَمسُ وَالجَوزاءُ
    يَتَساءَلونَ وَأَنتَ أَطهَرُ هَيكَلٍ بِالروحِ أَم بِالهَيكَلِ الإِسراءُ
    بِهِما سَمَوتَ مُطَهَّرَينِ كِلاهُما نورٌ وَرَيحانِيَّةٌ وَبَهاءُ
    فَضلٌ عَلَيكَ لِذي الجَلالِ وَمِنَّةٌ وَاللَهُ يَفعَلُ ما يَرى وَيَشاءُ
    تَغشى الغُيوبَ مِنَ العَوالِمِ كُلَّما طُوِيَت سَماءٌ قُلِّدَتكَ سَماءُ
    في كُلِّ مِنطَقَةٍ حَواشي نورُها نونٌ وَأَنتَ النُقطَةُ الزَهراءُ
    أَنتَ الجَمالُ بِها وَأَنتَ المُجتَلى وَالكَفُّ وَالمِرآةُ وَالحَسناءُ
    اللَهُ هَيَّأَ مِن حَظيرَةِ قُدسِهِ نَزُلاً لِذاتِكَ لَم يَجُزهُ عَلاءُ
    العَرشُ تَحتَكَ سُدَّةً وَقَوائِماً وَمَناكِبُ الروحِ الأَمينِ وِطاءُ
    وَالرُسلُ دونَ العَرشِ لَم يُؤذَن لَهُم حاشا لِغَيرِكَ مَوعِدٌ وَلِقاءُ
    الخَيلُ تَأبى غَيرَ أَحمَدَ حامِياً وَبِها إِذا ذُكِرَ اِسمُهُ خُيَلاءُ
    شَيخُ الفَوارِسِ يَعلَمونَ مَكانَهُ إِن هَيَّجَت آسادَها الهَيجاءُ
    وَإِذا تَصَدّى لِلظُبى فَمُهَنَّدٌ أَو لِلرِماحِ فَصَعدَةٌ سَمراءُ
    وَإِذا رَمى عَن قَوسِهِ فَيَمينُهُ قَدَرٌ وَما تُرمى اليَمينُ قَضاءُ
    مِن كُلِّ داعي الحَقِّ هِمَّةُ سَيفِهِ فَلِسَيفِهِ في الراسِياتِ مَضاءُ
    ساقي الجَريحِ وَمُطعِمُ الأَسرى وَمَن أَمِنَت سَنابِكَ خَيلِهِ الأَشلاءُ
    إِنَّ الشَجاعَةَ في الرِجالِ غَلاظَةٌ ما لَم تَزِنها رَأفَةٌ وَسَخاءُ
    وَالحَربُ مِن شَرَفِ الشُعوبِ فَإِن بَغَوا فَالمَجدُ مِمّا يَدَّعونَ بَراءُ
    وَالحَربُ يَبعَثُها القَوِيُّ تَجَبُّراً وَيَنوءُ تَحتَ بَلائِها الضُعَفاءُ
    كَم مِن غُزاةٍ لِلرَسولِ كَريمَةٍ فيها رِضىً لِلحَقِّ أَو إِعلاءُ
    كانَت لِجُندِ اللَهِ فيها شِدَّةٌ في إِثرِها لِلعالَمينَ رَخاءُ
    ضَرَبوا الضَلالَةَ ضَربَةٌ ذَهَبَت بِها فَعَلى الجَهالَةِ وَالضَلالِ عَفاءُ
    دَعَموا عَلى الحَربِ السَلامَ وَطالَما حَقَنَت دِماءً في الزَمانِ دِماءُ
    الحَقُّ عِرضُ اللَهِ كلُّ أَبِيَّةٍ بَينَ النُفوسِ حِمىً لَهُ وَوِقارُ
    هَل كانَ حَولَ مُحَمَّدٍ مِن قَومِهِ إِلا صَبِيٌّ واحِدٌ وَنِساءُ
    فَدَعا فَلَبّى في القَبائِلِ عُصبَةٌ مُستَضعَفونَ قَلائِلٌ أَنضاءُ
    رَدّوا بِبَأسِ العَزمِ عَنهُ مِنَ الأَذى ما لا تَرُدُّ الصَخرَةُ الصَمّاءُ
    وَالحَقُّ وَالإيمانُ إِن صُبّا عَلى بُردٍ فَفيهِ كَتيبَةٌ خَرساءُ
    نَسَفوا بِناءَ الشِركِ فَهوَ خَرائِبٌ وَاِستَأصَلوا الأَصنامَ فَهيَ هَباءُ
    يَمشونَ تُغضي الأَرضُ مِنهُم هَيبَةً وَبِهِم حِيالَ نَعيمِها إِغضاءُ
    حَتّى إِذا فُتِحَت لَهُم أَطرافُها لَم يُطغِهِم تَرَفٌ وَلا نَعماءُ
    يا مَن لَهُ عِزُّ الشَفاعَةِ وَحدَهُ وَهوَ المُنَزَّهُ ما لَهُ شُفَعاءُ
    عَرشُ القِيامَةِ أَنتَ تَحتَ لِوائِهِ وَالحَوضُ أَنتَ حِيالَهُ السَقاءُ
    تَروي وَتَسقي الصالِحينَ ثَوابَهُم وَالصالِحاتُ ذَخائِرٌ وَجَزاءُ
    أَلِمِثلِ هَذا ذُقتَ في الدُنيا الطَوى وَاِنشَقَّ مِن خَلَقٍ عَلَيكَ رِداءُ
    لي في مَديحِكَ يا رَسولُ عَرائِسٌ تُيِّمنَ فيكَ وَشاقَهُنَّ جَلاءُ
    هُنَّ الحِسانُ فَإِن قَبِلتَ تَكَرُّماً فَمُهورُهُنَّ شَفاعَةٌ حَسناءُ
    أَنتَ الَّذي نَظَمَ البَرِيَّةَ دينُهُ ماذا يَقولُ وَيَنظُمُ الشُعَراءُ
    المُصلِحونَ أَصابِعٌ جُمِعَت يَداً هِيَ أَنتَ بَل أَنتَ اليَدُ البَيضاءُ
    ما جِئتُ بابَكَ مادِحاً بَل داعِياً وَمِنَ المَديحِ تَضَرُّعٌ وَدُعاءُ
    أَدعوكَ عَن قَومي الضِعافِ لِأَزمَةٍ في مِثلِها يُلقى عَلَيكَ رَجاءُ
    أَدرى رَسولُ اللَهِ أَنَّ نُفوسَهُم رَكِبَت هَواها وَالقُلوبُ هَواءُ
    مُتَفَكِّكونَ فَما تَضُمُّ نُفوسَهُم ثِقَةٌ وَلا جَمَعَ القُلوبَ صَفاءُ
    رَقَدوا وَغَرَّهُمُ نَعيمٌ باطِلٌ وَنَعيمُ قَومٍ في القُيودِ بَلاءُ
    ظَلَموا شَريعَتَكَ الَّتي نِلنا بِها ما لَم يَنَل في رومَةَ الفُقَهاءُ
    مَشَتِ الحَضارَةُ في سَناها وَاِهتَدى في الدينِ وَالدُنيا بِها السُعَداءُ
    صَلّى عَلَيكَ اللَهُ ما صَحِبَ الدُجى حادٍ وَحَنَّت بِالفَلا وَجناءُ
    وَاِستَقبَلَ الرِضوانَ في غُرُفاتِهِم بِجِنانِ عَدنٍ آلُكَ السُمَحاءُ
    خَيرُ الوَسائِلِ مَن يَقَع مِنهُم عَلى سَبَبٍ إِلَيكَ فَحَسبِيَ الزَهراءُ

    ساهر الليل

    المساهمات : 5
    تاريخ التسجيل : 22/09/2012

    رد: امير الشعراء احمد شوقى

    مُساهمة  ساهر الليل في السبت سبتمبر 22, 2012 1:52 pm


    وقال أيضاً:
    الطويل

    لَنا صاحِبٌ قَد مُسَّ إِلّا بَقِيَّةٌ فَلَيسَ بِمَجنونٍ وَلَيسَ بِعاقِلِ
    لَهُ قَدَمٌ لا تَستَقِرُّ بِمَوضِعٍ كَما يَتَنَزّى في الحَصى غَيرُ ناعِلِ
    إِذا ما بَدا في مَجلِسٍ ظُنَّ حافِلاً مِنَ الصَخَبِ العالي وَلَيسَ بِحافِلِ
    وَيُمطِرُنا مِن لَفظِهِ كُلَّ جامِدٍ وَيُمطِرُنا مِن رَيلِهِ شَرَّ سائِلِ
    وَيُلقي عَلى السُمّارِ كَفّاً دِعابُها كَعَضَّةِ بَردٍ في نَواحي المَفاصِلِ

    قلب حائر

    المساهمات : 5
    تاريخ التسجيل : 23/09/2012

    من الشعر الغنائى لأمير الشعراء احمد شوقى

    مُساهمة  قلب حائر في الأحد سبتمبر 23, 2012 11:09 am


    وقال أيضاً:
    كل اللي حب اتنصف وانا اللي وحدى شكيت
    حتى اللى رحت اشتكى له قال لي ليه حبيت
    لا شكوى نفعت ولا يا قل ب الحبيب رقيت
    احترت والله واحتار دليلي ياناس يارب أمرك بِالِّلى كتبه أنا رضيت

    وقال أيضاً:
    دار البشاير مجلسنا وليل زفافك مؤنسنا
    إن شا الله تفرح يا عريسنا وان شا الله دايما نفرح بك
    على السعادة وعلى طيرها وادخل على الدنيا بخيرها
    فرحه تشوف لابنك غيرها وتعيش لأهلك واصحابك
    الشمس طالعة في التلِّى ورده وعليها توب فُلِّى
    ملحه في عين اللي ما يصلِّى ولا يقولش تتهنَّى
    دنيا جميلة قم خدها سِتَّك وبالمعروف سيدها
    قوم يا عريس بوس إيدها وصلى واطلب واتمنى
    حرّة تصونك وتصونها وتقوم بدارك وشؤونها
    تشوف عيونك وعيونها دُخلة ولادك والحِنه

    وقال أيضاً:
    أحب أشوفك كل يوم يرتاح فؤادي
    والقلب داب من البعاد يا طول عذابي
    يا سيدي شوف ذُلِّي إِليك الامتثال
    حرام عليك ارحم ودادي
    رأيت خياله في المنام ما أحلاه يا وعدي
    والفكر تاه في دى الجمال زوّدت وجدي
    يا روحي راح عقلي عليك وأقول كمان
    وحياة عينيك تحفظ لي عهدي

    وقال أيضاً:
    أهُون عليك تزيد ناري ولساني يشكى لك لم ترحم شاكي
    وليه بلحاظك ليه تضحينى وانا أبات ليالي باكي
    أرى النجوم أناجيها من وجدى وان لاح البدر يواسيني
    يشوف حالي ينظر إلى حسنك تشوف خيال حبيبي عيني
    رضيت أنا بما ترضاه ياروحي بس أتعطَّف وانظر عانى
    أخاف تبعتلي طيف خيالك يروح ولا يجنيش تاني
    كان عهدي عهدك في الهوى يا نعيش سَوَى يا نموت سوى
    أحلام وطارت في الهوى تركت مريض من غير دوا
    ليه طول الجفا ليه ضاع الوفا ليه زاد الأسى ليه روحي تهون

    وقال أيضاً:
    يا ليلة الوصل استنى أفرح بِحِبي واتمتع
    الصبح ليه ياخذه مني والفجر مين قال له يطلع

    شوقال أيضاً:
    الناس لليل تشكى وتجى له تحكى
    والليل لمين يشكى ويروح لمين يحكى
    بدرك ياليل طلَّعته وبدرى خبيته
    غاير يا ليل قل لي تكونش حبيته

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 8:56 pm