منتديات ( الشاذلى ال غزلى ) ( لكل شىء نهاية الا سحر القلم باق لا ينتهى)


    الفينيقيُّون

    شاطر
    avatar
    الحب فى الله
    Admin

    المساهمات : 168
    تاريخ التسجيل : 20/10/2009
    العمر : 31

    الفينيقيُّون

    مُساهمة  الحب فى الله في السبت مارس 05, 2016 12:03 pm

    " />
    حيث أطلق الإغريقيون تسمية " الفينيق " هم قبل غيرهم. فقد ظهر مُصطلح Phoenix الإغريقي للمرّة الأولى في كتابات هوميروس ويعني اللون الأرجواني. وقد أسموهم " أصحاب اللون الأرجواني " وذلك لأنهم قد ابتكروه اعتباراً من رخويات بحرية اسمها murex وتتوفر بكثرة في السواحل المتوسطيّة الفينيقية.


    " كانت فينيقيا منارة .. وفق قول الجغرافي Pomponio Mela عن الفينيقيين، كان الفينيقيُّون عبارة عن سلالة من الإنسان الماهر، وقد تميّزوا جيداً بامتلاك مهارات الحرب والسلم، اخترعوا الأحرف وخلقوا أعمال أدبية وفنية أخرى، جابوا البحار بسفن خاصة، حكموا المدن وخاضوا الحروب وعرفوا السيطرة ".

    ومما عُرِفَ حتى الآن، أتت جماعة كنعانية بحدود العام 5000 أو 4000 قبل الميلاد من الخليج العربي أو شبه الجزيرة العربية واستقرت على السواحل الشمالية اللبنانية السورية.

    وقعت أراضيهم ضمن قطاع ضيِّق ساحلي منعزل عن القارة بوساطة سلاسل جبلية، ومنها جبال لبنان المغطاة بأحراش الأرز الكثيفة ذات الأخشاب الهامة، وهذا أمّن للفينيقيين ما احتاجوه لصنع السفن، وكذلك لتصدير الأخشاب ذات النوعية العالية والسعر الممتاز إلى مصر الفرعونية. بحسب هيرودوت، كان الفينيقيون شعباً " بحرياً بفضل جغرافيته " بالمقام الأوّل.

    " />
    كان الفينيقيُّون فريدون، خلال حقبة زمنية طويلة. ومن خلال الروايات التي قصُّوها عنهم – في الكتاب المقدس، في الأدب القديم وفي أعمال المؤرخين الكلاسيكيين – برزوا كبحّارة عظام، تجّار، حرفيون مميزون، مكتشفون وبنّاؤوا سفن بحقبتهم.

    لعب الفينيقيون كشعب دور الوسيط بين بلدان مختلفة، بين الثقافة القديمة في الشرق والغرب. لم يبق كثير من آثارهم، وتُعتبر الرطوبة المناخيّة العامل الأهم بزوال تلك الآثار، حيث تختفي النقوش على أوراق البردي بسرعة، يتعفّن الخشب، تميع ألواح الطين: ما لم يتم دفنها تحت الأرض وتُحفظ بعيداً عن الرطوبة فستتحلل بسهولة.
    " />
    حتى النقوش على الأحجار، لا تصمد كثيراً بمواجهة الرياح، الأمطار أو الجليد وتصبح غير مفهومة كحالها الاصليّ. وبقدر ما اهتم الفينقيون، على مدار آلاف الأعوام، بإنجاز أعمال كثيرة وحفظها، فقد ساهموا بتدميرها، دونما قصد، جرّاء إقامتهم الدائمة بمناطق ساحلية رطبة.

    فيما لو نرغب بالاقتراب من تحقيق معرفة حول الفينيقيين، فيتوجب علينا بداية، فهم أنهم لم يُعرفوا بهذا الاسم أبداً، ولم يمتلكوا وعياً قومياً، ولم يسعوا لنيل اعتراف عام بهم من شعوب أخرى. لم يكن يوجد بلد اسمه " فينيقيا " قطُّ، فقد كان هناك مجموعة مدن مستقلة، كان جلّ اهتمامها التجارة وليس تأسيس امبراطورية أو أمّة.
    " />
    انت المدن الخمسة الفينيقيّة الشرقية الأهم، هي:
    جزيرة أرواد { مقابل ساحل مدينة طرطوس اليوم }، بيبلوس { جبيل }، بيروتوس { بيروت }، تيرو { صور } وصيدون { صيدا }.

    وتكون كلها مسكونة بيومنا هذا، وبدأ علماء الآثار بالاهتمام بتلك المدن وغيرها لاعادة اكتشاف الماضي الفينيقي، ومنذ مئة عام تقريباً فقط.
    " />
    بقيت الشواهد على مآثرهم وبطولاتهم كمحاربين أبطال، سيما في صور وصيدا وصمودهما بوجه الغزو المتكرِّر القادم من بلاد الرافدين، وبوقت متأخِّر، ظهر الكفاح الطويل لقرطاجة الفينيقيّة بمواجهة روما.

    لا يمكن التمييز بين الفينيقيين والكنعانيين حتى العام 1200 قبل الميلاد على الأقلّ، أي عندما بدؤوا بتوسيع نفوذهم من خلال التجارة والاستيطان بطول سواحل المتوسط، وما هو أبعد منها.

    تابعت نجاحات الفينيقيون حضورها في الشرق حتى العام 332 قبل الميلاد، عندما احتل الاسكندر صور. وفي الغرب حتى العام 146 قبل الميلاد، عندما هيمنت روما على قرطاج.

    اعتباراً من ذاك الزمن: اندمجت فينيقيا الشرقية بعالم اليونان الهيلينستي، فيما اندمجت فينيقيا الغربية بعالم الرومان.
    " />
    عاش الفينيقيون بساحل سورية ولبنان الشمالي. وشكّل الموقع الجغرافي لمناطقهم، اضافة لطبيعته ومؤهلات قاطنيه، الدافع للبحث عن طرق بحرية للتمدد وتطوير الشركات الملاحية الكبرى.

    فقد كانت المنطقة عبارة عن قطاع ساحلي معزول عن المناطق البريّة بسلاسل جبلية مرتفعة بطول 200 كيلومتر وعرض 20 كيلومتر، وبلغ ارتفاع القمة الأعلى 2700 متر. شكلت جبالها مناطق مغطاة بأحراش شجر الأرز الكثيفة والشهيرة بجودة أخشابها بكامل سواحل المتوسط.

    لم تتمكن فينيقيا من إنشاء منطقة زراعيّة، فقد كانت مساحة الارض القابلة للزراعة ضئيلة، بالرغم من أنهم قد تحدّروا من الكنعانيين المزراعين ومربي المواشي الشهيرين، فإنّ المناخ البحري الرطب ربما قد تسبّب باختفاء آثار ومؤشرات على هذه الثقافة عندهم.

    كان نهر العاصي هو النهر الأهم في الشمال. شكلت طبيعة المنطقة من وديان ضيِّقة وجبال عائقا أمام أيّ محاولات توحُّد، ولهذا لم تظهر امبراطورية جامعة، بل ظهرت ممالك المدن المستقلة كل واحدة بذاتها ولها ملك خاص وحكومة محلية خاصة.

    وكما ذكرنا أعلاه، فالمدن الرئيسية الفينيقية كانت على الساحل، والأكثر أهمية أربعة هي أرواد، بيبلوس { جبيل }، صيدا وصور. اضافة لمدن أخرى مثل عمريت، بيروت، أوغاريت .. والكثير غيرها من القرى الصغيرة.

    امتاز الساحل الفينيقي بوجود أماكن وخلجان خاصة لإنشاء موانيء جيدة، فلم يحدث التوسُّع الفينيقي لحبهم للسفر والإبحار فقط، بل كان مهما كعامل حماية ووقاية، فقد كان سهلاً على المدن الساحلية القيام بالدفاع، سيما حين تمتلك إسطول حربي ضخم.

    واجهت فينيقيا مشكلة خطيرة جرّاء موقعها الاستراتيجي بين ثلاث قارات، ودون امتلاكها لحدود واضحة واعتبار أراضيها كممر لا مقرّ. كانت فينيقيا محاطة بجيران أقوياء حسدوها على غناها وازدهارها، وكان منهم آشوريا، بابل، الحثيين، مصر، اسرائيل، اليونانيين والفلسطينيين، الذين كانوا يهاجمونها وينهبونها بين الحين والآخر، ورغم هذا، كانت فينيقيا تعيد بناء كل شيء ويعود الازدهار لربوعها. نظراً لطبيعة تضاريسها وموقعها الجغرافي، تمثلت قوّة فينيقيا في البحر وكان ضعفها في البرّ: وهذا أحد الأسباب التي واجهت علماء الآثار حين البحث عن آثار فينيقيا، فبالكاد عثروا على القليل المحفوظ من بقاياهم.


    تاريخ سياسي


    يتمثل التاريخ السياسي لفينيقيا ببروز مدن جبيل أو بيلوس، صيدا وصور كمدن بالغة الأهمية، وقد شكلت كل مدينه كيان مستقل مع ملوكه، دستوره وحكومته الخاصة، كان الملك يورّث وتستند سلطته على عائلات ارستقراطية وعلى طبقة الكهّان { جرى تطبيق ملكيّة انتخابيّة في ممالك المدن الكنعانية كذلك .. فينيق }.
    " />
    سيطرة جبيل


    دامت سيطرة جبيل حتى القرن الثامن عشر قبل الميلاد، وتكون المعلومات المتوفرة حول تلك الحقبة شحيحة. نعرف فقط بأنّ المصريين قد بنوا غرفة تجارة في جبيل واشتروا من أمرائها الأخشاب المصنوعة من أرز لبنان. فقد بينت الحفريات أهمية هذه المدينة لمصر، وذلك من خلال العلاقات التي نسجوها مع الفراعنة.
    " />
    سيطرة صيدا

    دامت سيطرتها خمسة قرون، من القرن الثامن عشر حتى القرن الثالث عشر قبل الميلاد. كانت تقع على منحدرات بالقرب من سهل غنيّ بالمياه والاشجار. امتلكت اسطول ضخم، ساعدها بتأسيس تجارة هامة بتلك الحقبة التي سيطر بها المصريون على آسيا الصغرى. هكذا وبظل حماية الفراعنة لهم، كثّف الفينيقيون من عملياتهم التجارية مع شعوب سواحل المتوسط ومع سكّان وادي النيل على وجه الخصوص.

    خلال سيطرة صيدا، بدأ الفينيقيون باستعمار محطات متوسطية، فأسسوا مكاتب تجارية في قبرص، كريت ورودوس. كما أنهم صدّروا الذهب من مناجم ثاسوس اليونانية ومن غيرها. بالنهاية جرى تدمير صيدا على يد الفلسطينيين { الفيليستي شعب البحر } في العام 1209 قبل الميلاد ولاحقا على يد الآشوريين. ومن وقتها وهي تعيش تحت نير الاحتلال الأجنبي.
    " />

    سيطرة صور

    دامت سيطرتها خمسة قرون كذلك، من القرن الثالث عشر حتى القرن الثامن قبل الميلاد. كانت صور تقع للجنوب من صيدا وتتكوّن من مدينتين: واحدة في البرّ وأخرى على جزيرة صخرية ويفصلها عن البرّ ذراع بحري بعرض كيلومتر واحد. وكان يقع مرفأ صور بين كلا المدينتين.

    إثر سقوط صيدا على أيدي شعوب البحر الفيليستي { العام 1209 قبل الميلاد }، لجأ كثير من نبلائها إلى صور. هكذا شكلت المدن الفينيقية كونفدرالية ووافقوا على رئاسة صور، وبدأ ما أسموه تأسيس كيان فينيقيّ بظل نظام حكم ملكي.
    خلال تلك الحقبة، تموضع الفينيقيون بكامل المتوسط الغربي، وأسسوا الكثير من النشاطات كالمصانع، غرفة تجارة، والتي تدفق إليها الناس لتبديل منتجات مناطقهم بالأغراض المصنعة التي حملها الفينيقيون لهم. وبذات الطريقة عملوا على إنشاء مستوطنات بجزر وأماكن شهيرة كقبرص، كريت، قرطاج ...الخ.

    لكن دون أدنى شكّ، فقد شكّلت شبه الجزيرة الإيبيرية { إسبانيا + البرتغال } مركز استيطان فينيقي رئيسي في منطقة البحر المتوسط الغربية، حيث أسسوا مدن: مالاغا، أدرا، إيبيثا، قرطاجة، والكثير غيرها والمستمرة حتى اليوم، حتى لو لم تمتلك أهمية خاصة. كانت مدينة قادش مركز المستوطنات الفينيقية بإسبانيا. فقد وصلوا برحلاتهم البحرية شمالا حتى جزر القصدير وجنوباً حتى الرأس الأخضر بأفريقيا.


    كان ملوك صور الرئيسيين، هم:


    الملك أبي بعل { 990 – 980 قبل الميلاد }: كان أوّل ملك فينيقي، خلال الفترة المعاصرة لفترة شخصية الكتاب المقدس داوود.
    " />
    الملك حيرام الأوّل { 980 – 946 قبل الميلاد }: هو ابن الملك أبي بعل ووالد زوجة سليمان. ساهم بنموّ الملاحة البحرية والعلاقات التجارية مع شبه الجزيرة الايبيرية والشرق.


    الملك عيطو بعل { 887 ... قبل الميلاد }: كاهن الربّة عشتار. تحالف مع العبريين وزوّج ابنته إيزابيل لآخاب ملك اسرائيل.


    الملك بيغماليون: صعد إلى العرش وكان بعمر 11 عام، وذلك تحت وصاية الكاهن الأكبر لممدينة ملقارت الذي كان متزوجاً من إليسار شقيقة الملك بيغماليون. جرى قتل الوصيّ على العرش بانتفاضة شعبية، حاولت إليسار التصدي للقتلة بخطة جرى كشفها، مما أدى لهروبها باتجاه أفريقيا مع مناصريها، وهناك اشترت قطعة أرض على ساحل { تونس اليوم } وأقامت عليها مدينة قرطاجة الشهيرة { العام 880 قبل الميلاد }. وورثت قرطاجة خلال وقت قصير المجد الفينيقيّ في عالم البحر المتوسِّط.



    تقهقرت صور جرّاء صراع الارستقراطيين والحزب الشعبيّ، اضافة لهجمات القوات الآشورية والبابلية. يمكن رؤية سقوط صور وفق الآتي:



    1- غزو آشوري في القرن التاسع قبل الميلاد.

    2- دمرها نبوخذ نصّر إثر 13 عام حصار في العام 574 قبل الميلاد.

    3- شكلت مقاطعة ضمن الامبراطورية الفارسية خلال عهد قورش الأكبر.

    4- بالنهاية احتلتها قوات الاسكندر الأكبر ودمروها في العام 332 قبل الميلاد.

    5- جرّاء تدمير صور، ورثت قرطاجة زعامة العالم الفينيقيّ.
    تُعتبر الثقافة الفينيقيّة ثقافة مشرقية { استخدم كاتب النصّ مصطلح " ساميّة " وهذا ما تجنبته لفقدانه لأيّ دعم علمي أثريّ .. فينيق }.

    وربما أتوا إلى سواحل الشام من منطقة الخليج العربيّ { استخدم الكاتب مصطلح " الفارسيّ " وهذا يُجافي موقع الخليج الجغرافي ويتجاهل الاحتلال الإيراني لمنطقة الاهواز .. فينيق }.

    أطلق السكّان الفينيقيُّون على أنفسهم تسمية " الكنعانيين " أو " أبناء كنعان "، ويرد ذكر هذا الإسم في الكتاب المقدس { الذي لا يشكّل مصدر علمي بالطبع بل قصة شعبية .. فينيق }.

    " />


    1- الوسط الجغرافيّ


    تطورت الثقافة الفينيقيّة على ساحل البحر المتوسط الشرقيّ أو في الغرب السوريّ المنتمي لآسيا. كان الفينيقيون بحارة وتجار كبار. ابتكروا أبجديتهم ونشروها، وتُعتبر أبجدية فينيق أصل كل أبجديات العالم القديم تقريباً.



    1-1- الموقع


    تقع أراضي فينيقيا، وهي عبارة عن شريط ضيّق ساحلي، غرب سورية، وبلغ عرضها حوالي 40 إلى 50 كيلومتر، فيما بلغ طولها حوالي 200 كيلومتر. امتدت حدودها من خليج الاسكندرون في الشمال وصولاً إلى جبل الكرمل في فلسطين جنوباً، ومن الشرق يحدها جبال لبنان، فيما يحدها من الغرب البحر المتوسط.


    1-2- التوصيف


    تكون أراضي فينيقيا بالغة الوعورة وتقطعها خلجان صغيرة، ما يعني لم يكن هناك إمكانيّة لتطوير الزراعة. مع ذلك، نمت أشجار النخيل بكثافة، ما أعطى الأصل لاسم فينيقيا، والذي يعني: بلد النخيل*.

    دفعت طبيعة الأراضي تلك الفينيقيين إلى ارتياد البحر المتوسط، فتحولوا إلى بحّارة كبار وتجار أكِّفاء ومستعمرين جيدين.
    أنشأوا مدناً وموانيء عديدة هامة، مثل بيبلوس، صيدا، صور وأرواد. من جانب آخر، وفرت غابات أشجار الأرز والسرو لهم الأخشاب لصناعة قواربهم، والتي ساعدتهم على أن يجوبوا أعالي البحار.


    2- التطوُّر التاريخيّ: الحِقَبْ


    كان الفينيقيون شعب مشرقيّ، ربما قَدِمَ من منطقة الخليج العربي إلى شرق المتوسط وسواحله. فمنذ حوالي العام 3000 قبل الميلاد، وُجِدَتْ مدينة بيبلوس، والتي كانت أهم مدينة فينيقية وقتها، والتي أقامت علاقات تجارية مع مصر، حيث صدّرت خشب الأرز إلى مصر واستوردت منها ورق البردي.

    خلال تطورها التاريخيّ، يمكننا العثور على مجموعة من الحِقَبْ الفينيقية المحددة: حقبة صيدا، حقبة صور وحقبة قرطاجة.




    2-1- حقبة صيدا { القرن الخامس عشر – القرن الثالث عشر قبل الميلاد }


    برزت صيدا، في تلك الحقبة، كمركز بحريّ وتجاريّ هام. أبحرق سفنهم في الحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط. عبّأوا مخازنهم بالبضائع الآتية من قبرص، رودس، آسيا الصغرى، اليونان، جزر بحر إيجه وسواحل البحر الأسود.

    لم يؤسس فينيقيُّو صيدا مستعمرات، لكنهم أقرّوا امتيازات في بلدان متحضرة وأنشأوا مصانع في بلدات البرابرة، حيث امتلكوا العبيد، الجلود والمعادن، وبادلوا منتجاتها الصناعيّة.

    وصلت هذه الحقبة لنهايتها، عندما هاجمت شعوب الفيليستي صيدون ودمرتها في القرن الثالث عشر قبل الميلاد




    2-2- حقبة صور { القرن الثاني عشر – القرن السابع قبل الميلاد }


    شكّلت صور مثلا للهيمنة في النشاط التجاريّ. وقد ورثت الروح المغامرة والتجارية من الصيدونيين. وصل نفوذ صور إلى مناطق غرب البحر المتوسط، بما فيها جنوب إيطاليا، مالطا، صقلية، سردينيا، كورسيكا، الساحل الجنوبي لإسبانيا وشمال أفريقيا، وقد بلغت سفن صور مضيق جبل طارق وشواطيء انكلترا الشمالية، جذلك وصلوا إلى جزر الكنارياس في الجنوب وجزر الأزور في الغرب.

    لم يرضَ الصوريُّون كثيراً عن العلاقات التجارية، فأقاموا ببعض الأماكن الاستراتيجية بصورة دائمة وأسسوا مدن ومستعمرات.
    أخضع الآشوريُّون، الكلدان والفرس الصوريين، الذين أعطوا المجال لظهور شعوب أخرى تشعمل بالتجارة مثل القرطاجيين واليونانيين.


    2-3- حقبة قرطاج { القرن الرابع – القرن الثاني قبل الميلاد }


    بفضل تقهقر صور، تحولت قرطاج لواحدة من أهم المدن المزدهرة في حوض المتوسط. حيث نجد أصلها في مستوطنة فينيقية صغيرة تقع بشمال أفريقيا. امتدّ نفوذها التجاري من صقلية إلى السواحل الإسبانيّة.

    كان بين منافسيها الكبار اليونانيين، وبوقت لاحق الرومان، الذين دمروا قرطاج في العام 146 قبل الميلاد أثناء الحروب البونيقيّة.


    3- التنظيم السياسيّ


    كشعوب تجار وصناعيين، ولَّدوا طبقة من الأغنياء، الذين كانوا الحكّام، وبالتالي شكّلوا حكومة أوليغاركيّة. حكم بعض المدن الفينيقية ملك أو قاضي يسمى عضو مجلس شيوخ، ولكنهم تحت سيطرة طبقة نبلاء، قد تحكمت بالملك كذلك.



    3-1- المدينة – الدولة


    كانت المدن الفينيقية المشرقية مستقلة سياسياً بعضها عن بعضها الآخر. وكانت الأرض التي تشغلها تلك المدن صغيرة، وكانت محاصيلها تكفي السكّان فيها. لكن على اعتبار أنّه وُجِدَت مدن أكبر من مدن أخرى، مثل صيدا وصور، فقد هيمنت على المدن الأخرى الصغيرة، مع ذلك، لم يقم أيّ نوع من التوحيد الكونفدرالي بينها. وهذا ما يولّد العجب من نجاح التجارة الفينيقية الباهر، بحيث وصل الفينيقيُّون لمستوى قوّة اقتصادية عالمية أصيلة.

    حتى قرطاج، لم تشكّل قوّة استعمارية تتوخى تحقيق الهيمنة بالسلاح، بل بحثت عن السيطرة التجارية، لكنها لم تبحث عن فرض سلطتها بالمعنى السياسيّ.

    كانت قرطاج في البداية ذات مساحة صغيرة، لكن في القرن الخامس قبل الميلاد، تمددت وغطت كامل مساحة شمال تونس. بالرغم من هذا، لم تتحول إلى مدينة – دولة، كما أنها لم تصل لتكون أمّة. فقد كان عدد الفينيقيين قليل في تلك المنطقة قياسا بعدد باقي السكّان، الذين كانوا برابرة وعبيد سود. لا يوجد أخبار دقيقة عن مدى سيطرة الفينيقيين في إسبانيا. فالقرطاجيين، توجب عليهم تحديد جباية الضرائب، استغلال الأراضي اقتصاديا { تجارة ومناجم بصورة رئيسية } وطلب إسهامات بالضرائب حتى من الجيش عند الضرورة، وهذا ما حدث بأراضي قرطاج الأفريقية. وربما تبدل هذا في برشلونة مع ملكية هلنستية.


    3-2- المَلَكيَّة


    في الوثائق المصرية، الأوغاريتية، الآشورية، وحتى بوقت متأخّر، جرت الإشارة دوماً إلى ملوك فينقيين. كانت تلك الممالك، بداية، وراثيّة، على الرغم من أنّ الأمر لم يكن دوماً هكذا في الواقع. يمكن وضع قوائم أُسَرْ حاكمة، لكنها لا تكون كاملة وفقط في مدن كبيرة مثل صيدا، صور، أرواد وجبيل أو بيبلوس.




    3-3- الأوليغاركيّة { حكم الأقليّة }


    بوقت متأخّر، تتحول صيغة الحكم إلى حكم الأقليّة أو الأوليغاركيّة. حيث تتشكّل مجالس الشيوخ من التجار الأغنياء تحت الحكم الفارسيّ، وربما كانوا قبل ذلك مستشارين للملوك، وبوقت لاحق استلموا السلطة بشكل كامل.

    ظهر في صورة قضاة قد استلموا الوظائف التنفيذية. وحدث هذا كذلك في قرطاج، وغالبا في القرن الخامس قبل الميلاد.
    كانت السلطات الدستورية بأيدي قاضيين، ربما جرى اختيارهما سنوياً. كان يتكوّن مجلس الشيوخ من 300 عضو عامل، كذلك كان هناك مجلس مكوّن من 104 أعضاء بمثابة محكمة مسؤولة عن التفتيش العام. وكان يخضع لها الجنرالات والموظفين بحسب ادائهم بوظائفهم.

    كذلك كان هناك مجلس للشعب، ولم تكن علاقته مع باقي المؤسسات واضحة كثيراً. يذكّرنا ذاك الحكم بالحكم الديموقراطي في أثينا وبوقت لاحق في الحكم الجمهوري في روما.


    تأسس اختيار القضاة والدخول إلى مجلس الشيوخ على الغنى أكثر منه على الوراثة، على الأقلّ في القرن الخامس قبل الميلاد. سيطرت طبقة التجار الأثرياء على السلطة في الدولة بشكل كامل.


    * لأوّل مرّة أقرأ هذا التفسير لمعنى فينيقيا، علماً أنّ أغلب المصادر تقول:

    اشتق اسم الفينيقيين من كلمة تعني اللون الأحمر باليونانية، لأشتهار مدن فينيقيا بصناعة الأرجوان، وهو الصباغ الأحمر الضارب إلى البنفسجي المستخرج من أصداف الموركس.


    [/color]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 6:47 pm