منتديات ( الشاذلى ال غزلى ) ( لكل شىء نهاية الا سحر القلم باق لا ينتهى)


    معن بن زائدة و الأعرابي

    شاطر
    avatar
    أبوالحسن آل غزالي
    Admin

    المساهمات : 179
    تاريخ التسجيل : 20/10/2009
    العمر : 32

    معن بن زائدة و الأعرابي

    مُساهمة  أبوالحسن آل غزالي في الجمعة أغسطس 17, 2018 10:38 pm

    الأمير الشاعر معن بن زائدة اشتهر بحلمه وحكمته.
    فلما تولّى الإمارة دخل عليه أعرابي بلا استئذان من بين الذين قدموا لتهنئته وقال بين يدي معن:

    أتذكر إذ لحافك جلد شاةٍ ***
    وإذ نعلاك من جلد البعير ِ

    فأجاب معن: نعم أذكر ذلك ولا أنساه ... فقال الأعرابي:

    فسبحان الذي أعطاك مُلكاً ***
    وعلّمك الجلوس على السرير ِ

    قال معن: سبحانه على كل حال وذاك بحمد الله لا بحمدك .. فقال الأعرابي:

    فلستُ مُسَلّماً إن عِشتُ دهراً ***
    على معن ٍ بتسليم الأمير ِ

    قال: السلام سنة تأتي بها كيف شئت .. فقال:

    أميرٌ يأكلُ الفولاذ سِـرّاً ***
    ويُطعم ضيفه خبز الشعير ِ

    قال: الزاد زادنا نأكل ما نشاء ونـُطعم من نشاء .. فقال الأعرابي:

    سأرحلُ عن بلادٍ أنتَ فيها ***
    ولو جارَ الزمانُ على الفقير ِ

    قال معن: إن جاورتنا فمرحباً بك وإن رحلت عنّا فمصحوب بالسلامة ... قال:

    فَجُدْ لي يا ابن ناقصة بمالٍ ***
    فإني قد عزمتُ على المسير ِ

    قال: أعطوه ألفَ درهم ...... فقال:

    قليل ما أتيت به وإني ***
    لأطمع منك بالمال الكثير ِ

    قال: أعطوه ألفاً آخر.
    فلما انتهى تقدم الأعرابي يقبل رأس معن بن زائدة وقال: ما جئتك والله إلا مختبراً حلمك لما اشتهر عنك، فألفيت فيك من الحلم ما لو قسّم على أهل الأرض لكفاهم جميعاً فقال:

    سألت الله أن يبقيك ذخراً ***
    فما لك في البرية من نظير ِ

    فقال معن: أعطيناه على هجونا ألفين فأعطوه على مديحنا أربعة

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 21, 2018 8:00 pm