منتديات ( الشاذلى ال غزلى ) ( لكل شىء نهاية الا سحر القلم باق لا ينتهى)


    الثعالبى

    شاطر
    avatar
    الحب فى الله
    Admin

    المساهمات : 168
    تاريخ التسجيل : 20/10/2009
    العمر : 32

    الثعالبى

    مُساهمة  الحب فى الله في الثلاثاء نوفمبر 03, 2009 3:28 pm

    قال:
    المتقارب
    أيا طيبَ عيشي أرى بركةً تسوق إلى روضِها ماءها
    إذا أنت واجهتها في الدُّجى حسبتَ الكواكبَ حصباءها
    وقال أيضاً:
    البسيط
    وليلةٍ ذاتِ أضواءٍ وضوضاءِ تجرُّ أذيالَ لألاءِ وآلاءِ
    تصالحَ الليلُ فيها والنهارُ على تأليفِ ما بينَ إصباحٍ وإمساءِ
    كأَنَّما الشمسُ سكرى فهي راجعةٌ من قبلِ موعدِها تومي بأضواءِ
    كأنَّما الأرضُ شحراء من الذهب ال إبريز سامية نحو الغميضاءِ
    وقال أيضاً:
    البسيط
    يا ليلةً قُدِّمت حتَّى إذا قَدِمت عظّمتُ حرمتَها فِعْلَ الألِبَّاءِ
    لأنَّها بادّكارٍ للأوائلِ من صِيْدِ الملوكِ الأشدَّاءِ الأسدّاءِ
    قد أطلعتْ من عِنان الراح طلعتَها وأَنطقتْ أَلْسُنَ العيدانِ والناءِ
    ونبَّهتْ أعينَ اللذات من سِنَةٍ والشأنُ في نظمِها عقدُ الأحِبَّاءِ
    وقال أيضاً:
    البسيط
    أقول إذ سألوني عن مروءةِ من ما لا يقاسُ بأندادٍ وأكفاءِ
    محمدٌ لمروءات الأنام غدا كالزَّنْدِ للنارِ والينبوعِ للماءِ
    وقال أيضاً:
    الكامل
    طلعَ الربيعُ بطلعةِ السرَّاءِ إذ جاءَنا بالنِّعمةِ البيضاءِ
    فابرُزْ إلى الصحراءِ في أيامِهِ حتى ترى الغَبْراءَ كالخضراءِ
    واشربْ على الحمراءِ والصفراء من صهباءَ تُذهِبُ غُمَّةَ السوداءِ
    والنَّقْلُ من ذكرِ ابن مشكان الذي هو غُرَّةُ الكرماءِ والفُضَلاءِ
    وقال أيضاً:
    الكامل
    يا عمدةَ الأمراءِ والوزراءِ يا عِدَّةَ الأدباءِ والشعراءِ
    يا غرَّةَ الزمنِ البهيمِ وناظرَ ال كرمِ الصميمِ وواحدَ الفضلاءِ
    أرأيتَ همَّةَ عقربٍ دَبَّتْ على قدمٍ بها تخطو إلى العلياءِ
    لما ارْتَقَتْ باللَّسْعِ أعظمَ مُرْتَقى أخْنَتْ عليها رُتْبَةُ العُظَماءِ
    إنْ ذُقْتَ ضَرَّاءَ العقاربِ فابْقَيَنْ بعقاربِ الأصداغِ في السَّرَّاءِ
    يا طيبَ لسعةِ عقربٍ ترياقها ريق الحبيبِ بقهوةٍ عذراءِ
    وقال أيضاً:
    الكامل
    يا دهرُ ويحَكَ قد أطَلْتَ جَفائِي وتَرَكْتَ ماءَ معيشَتي كجُفاءِ
    أتراكُ تحسِبُ أنَّني من جُمْلةِ ال كُتَّابِ والأدباءِ والشعراءِ
    حتى تعادِيَني كعادتِكَ التي أَنْحَتْ عوادِيها على الفُضَلاءِ
    هيهاتَ قد أحْسَنتني ما كنتُ أُح سِنُهُ فرِفْقاً لَسْتُ في الأُدباءِ
    وقال أيضاً:
    المجتث
    إليكَ قولاً سَديداً يروي العِطاشَ بمائِهْ
    إن الخِراجَ خُراجٌ دواؤُه في أدائِهْ
    وقال أيضاً:
    الطويل
    ألا رُبَّ يومٍ بجرجانَ أرعنٍ ضحِكْتُ له من خَرْقِهِ أتعجَّبُ
    وأخشى على نفسي اختلافَ هوائِهِ وما للفتى ممَّا قضَى مهرَبُ
    وما خيرُ يومٍ أخرقٍ متلوِّنٍ ببردٍ وحرٍّ بعدَهُ يتلهَّبُ
    فأوَّلُهُ للفَرْوِ والجمرِ مِثْقَبُ وآخِرُهُ للثلجِ والخَيْشِ يُضْرَبُ
    وقال أيضاً:
    الكامل
    الليلُ أسهَرُهُ فَهَمِّي راتبُ والصُّبْحُ أكرهُهُ ففيهِ نوائبُ
    فكأنَّ ذاكَ قَذًى لطرفي مُسْهِرٌ وكأنَّ هذا فيه سيفٌ قاضبُ
    avatar
    الحب فى الله
    Admin

    المساهمات : 168
    تاريخ التسجيل : 20/10/2009
    العمر : 32

    رد: الثعالبى

    مُساهمة  الحب فى الله في الثلاثاء نوفمبر 03, 2009 3:31 pm

    وقال أيضاً:
    المنسرح
    شيئان واللهِ ما أمَلُّهما وليسَ لي في سواهُما أَرَبُ
    فإنْ تَقُلْ ما هُما أُجِبْ وأَقُلْ بابُ خوارِزْمِشَاهَ والأَدَبُ
    وقال أيضاً:
    الوافر
    فَدَيْتُكَ يا أَتمَّ الناسِ حُسْناً وأصلَحَهم لمتَّخِذٍ حبيبا
    فوجهُكَ نزهةُ الأبصارِ حُسْناً وصوتُكَ مُتْعَةُ الأسماعِ طيبا
    وسائلةٍ تسائِلُ عنكَ قُلْنا لها في وصفِكَ العَجَبَ العَجيبا
    دَنا ظبياً وغَنَّى عندَلِيبا ولاحَ شقائِقاً ومشى قَضِيبا
    وقال أيضاً:
    البسيط
    قالوا تَشَوَّكَ خدَّاهُ وشاربُهُ فقلتُ لا تُنْكِروا ما ليسَ بالعَجَبِ
    الشَّوكُ في شجراتِ الوردِ مُحْتَمَلٌ والشَّوكُ لا عَجَبٌ في مُجْتَنى الرُّطَبِ
    وقال أيضاً:
    البسيط
    ريقُ الحبيبِ كريقِ المُزْنِ والعِنَبِ أَذَاقَني ثمراتِ اللَّهْوِ والطَّرَبِ
    وقد سَبَتْ منِّيَ الأيَّامُ صفوتَها فكيفَ أَهربُ منها وهيَ في طَلَبي
    وقال أيضاً:
    البسيط
    وقصرِ مُلْكٍ ترى كلَّ الجمالِ بهِ وأَسْعُدُ الدَّهْرِ تبدو من جوانِبِه
    كأنَّما جنَّةُ الفِرْدَوْسِ قد نَزَلَتْ إلى خَوَارِزْمَ تعجيلاً لصاحِبِه
    وقال أيضاً:
    البسيط
    أقولُ والقلبُ منِّي في تلفُّتِهِ يا بدرُ يا غائباً في أُفقِ مغربِهِ
    نَذَرتُ لله صوماً إن رجعتُ وما كفَّارةُ النَّذْرِ إلا بالوفاءِ بهِ
    وقال أيضاً:
    البسيط
    لما بعثتُ فلم تُسْعِفْ مطالَبتي وأمْعَنَتْ نارُ شوقي في تلهُّبِها
    ولم أجِدْ حيلةً تُبْقي على رَمَقي قبَّلتُ عينَ رسولي إذ رآك بها
    وقال أيضاً:
    الوافر
    لقد طَرِبَ المحبُّ إلى الحبيبِ كما طَرِبَ المريضُ إلى الطبيبِ
    وأذعنَ للهوى القلبُ المعنَّى كإذعانِ الشبيبةِ للمشيبِ
    ألا يا حبَّذا مَسْرى نسيمٍ نسيبِ الروحِ يا لكَ من نسيبِ
    كأنَّ الروحَ منهُ طيبُ ذكرِ ال عميدِ السيِّدِ الفردِ الأديبِ
    أبي نصرِ بن مشكان الذي قد غدا بينَ الأنامِ بلا ضريبِ
    أتمَّ اللهُ نعمتَهُ عليهِ ولا أخلاهُ من طربٍ وطيبِ
    وقال أيضاً:
    الوافر
    وليلٍ بتُّه رهنَ اكتئابِ أقاسي فيه أنواعُ العذابِ
    إذا شرِبَ البعوضُ دمي وغنَّى فللبرغوثِ رقصٌ في ثيابي
    وقال أيضاً:
    الوافر
    إليكَ المشتكى لا منكَ ربِّي وأنتَ لحادِثاتِ الدهرِ حسبي
    تُروِّي غلَّتي وتَرمُّ حالي وتُؤْمِنُ رَوْعَتي وتُزِيلُ كَرْبي

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 8:47 pm