منتديات ( الشاذلى ال غزلى ) ( لكل شىء نهاية الا سحر القلم باق لا ينتهى)


    خزيمة بن ثابت الأنصارى

    شاطر

    نور الهدى

    المساهمات : 9
    تاريخ التسجيل : 02/11/2009

    خزيمة بن ثابت الأنصارى

    مُساهمة  نور الهدى في الأربعاء نوفمبر 04, 2009 12:32 pm

    قال:
    الرجز
    قد مر يومان وهذا الثالث
    هذا الذي يبحث فيه الباحث
    هذا الذي يلهثُ فيه اللاهثُ
    يومٌ عبوسٌ والعبوسُ كارِثُ
    كم ذا يُرجِّي أن يعيشَ الماكِثُ
    والناسُ موروثٌ وفيهِم وارِثُ
    هذا عليٌّ من عَصاهُ ناكِثُ
    وقال أيضاً:
    المتقارب
    وأما الزبيرُ فأكفيكَهُ وطلحةُ يكفيكَهُ وحوحَه
    ويعلى بن منيةَ عن اللقاءِ كثيرُ التقلبِ والنحنحه
    وعائشُ يكفيننا عقلُها وعائشُ في الناسِ مستفضحه
    ولن يُصلِحُ الأمر إلا الحسامُ كما يصلُحُ الجُبنُ بالإنفحَه
    ولا يستقيم بغيرِ القتالِ لمن جاءَ بالكنثِ ما أقبحَه
    وأن لا هوادة حتى تكونَ أمورٌ لنا كُلُّها مصلحَه
    وقال أيضاً:
    الطويل
    محمدُ ما في عُودِكَ اليومَ وصمَةٌ ولا كُنتَ في الحَربِ الضَّروسِ مُعَرِّدا
    أبُوكَ الذي لم يَركَبِ الخيلَ مثلُهُ عليٌّ وسماكَ النبيُّ محمدا
    فلو كان حقَّاً من أبيكَ خليفةٌ لكنتَ ولكن ذاك ما لا يُرى بدا
    وأنت بحمدِ اللَه أطولُ غالبٍ لساناً وأنداها بما ملكت يدا
    وأقربُها من كلِّ خيرٍ تُرِيدُهُ قُريشٌ وأوفاها بما قال مَوعِدا
    وأطعنهم صدر الكميِّ برُمحِهِ وأكساهُمُ للهامِ عَضباً مُهَنّدا
    سوى أخوَيكَ السيدينِ كلاهما إمام الورى والداعيانِ إلى الهُد
    أبى اللَه أن يُعطي عدوَّك مقعداً من الأرض أو في الأوجِ مرقىً ومصعدا

    وقال أيضاً:
    الطويل
    أعائشُ خلِّي عن عليٍّ وعيبِه بما ليسَ فيه إنما أنتِ والده
    وصيُّ رسولِ اللَه من دُونِ أهلِهِ وأنتِ على ما كانَ من ذاك شاهِدَه
    وحسبُكِ منهُ بعضُ ما تعلمينهُ ويكفيكِ لو لم تعلمي غيرُ واحِدَه
    إذا قيل ماذا عبتِ منهُ رميتِه بخذلِ ابن عفانٍ وما تلك آبدَه
    وليسَ سماءُ اللَهِ قاطرةً دماً لذاك وما الارضُ الفضاءُ بمائِدَه

    وقال أيضاً:
    الطويل
    رأوا نعمةً لله ليست عليهمُ عليكَ وفضلاً بارعاً لا تنازَعُه
    من الدينِ والدنيا جميعاً لك المُنى وفوقَ المُنى أخلاقُهُ وطبائِعُه
    فعضُّوا من الغيظِ الطويلِ أكفَّهم عليكَ ومن لم يَرضَ فاللَهُ خادِعُه

    وقال أيضاً:
    الطويل
    أبا حَسنٍ تفديكَ نَفسي وأُسرَتي وكُلُّ بطيءٍ في الهُدى ومُسارِعِ
    أيذهبُ مدحٌ من مُحِبِّكَ ضائِعاً وما المدحُ في جنبِ الإلهِ بضائِعِ
    فأنتَ الذي أعطيتَ إذ كُنتَ راكعاً عليٌّ فدتك النفسُ يا خيرَ راكِعِ
    فأنزلَ فيكَ اللَه خيرَ ولاية وبينها في محكماتِ الشرائِع

    همسة حب

    المساهمات : 18
    تاريخ التسجيل : 23/10/2009

    رد: خزيمة بن ثابت الأنصارى

    مُساهمة  همسة حب في الأربعاء نوفمبر 04, 2009 12:38 pm

    وقال أيضاً:
    الطويل
    أيالَ قُريشٍ أصلحوا ذات بيننا وبينكم قد طالَ حبلُ التماحُكِ
    فلا خيرَ فيكُم بعدنا فارفقوا بنا ولا خيرَ فينا بعد فهرِ بن مالكِ
    كلانا على الأعداءِ كفٌّ طويلةٌ إذا كان يومٌ فيه جَبُّ الحوارك
    فلا تذكروا ما كان منَّا ومنكُمُ ففي ذكرِ ما قد كانَ مشيُ التساؤُكِ

    وقال أيضاً:
    الرجز
    لم يغضبُوا للّهِ إلا للجمل
    كم من جَهُولٍ صاحَ منهُم لا شَلل
    يا بئسَ ما قد قال بئسَ ما ازدَجَل
    وبِئسَ ما أمَّل فينا إذ جَهِل
    والموتُ خيرٌ من مُقامٍ في خَمَل
    والموتُ أحرى من فرارٍ وفشَل

    وقال أيضاً:
    الطويل
    ليسَ بين الأنصارِ في جحمَةِ الحَر بِ وبينَ العُداةِ إلا الطِّعانُ
    وقِراعُ الكُماةِ بالقُضُب البِي ضِ إذا ما تحطَّمَ المُرَّانُ
    فادعُها تستجب فليسَ من الخز رجِ والأوسِ يا عليُّ جَبانُ
    يا وصيَّ النبيِّ قد أجلتِ الحر بُ الأعادي وسارَتِ الأَظعانُ
    واستقامتَ لكَ الأمورُ سِوى الشا مِ وفي الشامِ يظَهرُ الإذعانُ
    حسبُهُم ما رأَوا وحسبُكَ مِنّا هكذا نحنُ حيثُ كُنَّا وكانُوا

    همسة حب

    المساهمات : 18
    تاريخ التسجيل : 23/10/2009

    رد: خزيمة بن ثابت الأنصارى

    مُساهمة  همسة حب في الأربعاء نوفمبر 04, 2009 12:43 pm

    وقال أيضاً:
    الخفيف
    ويلَكُم إنَّهُ الدليلُ على اللَ هِ وداعيهِ للهُدَى وأمينُه
    وابنُ عمِّ النبيِّ قد عَلِمَ النا سُ جميعاً وصنوُهُ وخدينُه
    كُلُّ خيرٍ يزينهُم هُوَ فيهِ ولَهُ دونَهُم خِصالٌ يَزينُه
    ثُمَّ ويلٌ لِمَن يُبارِزُ في الرَّو عِ إذا ضَمَّتِ الحُسامَ يَمينُه
    ثُمَّ نادى أنا أبو الحسنِ القَر مُ فلا بُدَّ أن يَطيحَ قَرينُه

    وقال أيضاً:
    البسيط
    ما كُنتُ أحسَبُ هذا الأمرَ مُنصَرِفاً عن هاشمٍ ثُمَّ منها عن أبي حَسَنِ
    أليسَ أوَّلَ من صلَّى لِقِبلَتِهم وأعرَفَ الناسِ بالآثارِ والسُّنَنِ
    وآخِرَ الناسِ عَهداً بالنبيِّ ومَن جبريلُ عونٌ لهُ في الغُسلِ والكَفَنِ
    من فيه ما فيهمُ لا يمترونُ بهِ وليسَ في القومِ ما فيهِ من الحَسَنِ
    ماذا الذي ردَّكم عنهُ فنعلَمَهُ ها إنَّ بيعَتَكُم من أغبَنِ الغَبَنِ

    وقال أيضاً:
    الطويل
    إذا نحنُ بايعنا علياً فحسبُنا أبو حسَنٍ مما نخافُ من الفِتَن
    وجدناهُ أولى الناسِ بالناس إنَّهُ أطبُّ قُريشٍ بالكتابِ وبالسُّنَن
    وأنَّ قُريشاً لا تشقُّ غبارَهُ إذا ما جرى يوماً على الضُّمرِ البُدُن
    ففيهِ الذي فيهم من الخيرِ كُلِّهِ وما فيهمُ مثلُ الذي فيهِ من حَسَن
    وصيُّ رسولِ اللَه من دُونِ أهلِهِ وفارِسُهُ قد كانَ في سالفِ الزمن

    وقال أيضاً:
    الطويل
    وكان عليٌّ أرمدَ العينِ يبتغي دواءً فلما لم يحسَّ مُداويا
    شفاهُ رسولُ اللَهِ منهُ بتفلةٍ فبُورِكَ مرقياً وبُورِكَ راقيا
    وقال سأُعطي الرايةَ اليومَ صارِماً كميّاً مُحِبّاً للرسولِ مُواليا
    يُحِبُّ الإلهَ والإِلهُ يُحبُّهُ به يفتحُ اللَهُ الحُصونَ الأوابيا
    فأصفَى بها دُونَ البريةِ كلِّها علياً وسماهُ الوزير المُؤاخيا

    وقال أيضاً:
    المتقارب
    فديتُ علياً إمام الورى سِراجُ البريةِ مأوى التقى
    وصيَّ الرسولِ وزوجَ البَتُول إمامَ البريةِ شمسَ الضُّحى
    تصدَّقَ خاتِمَهُ راكعاً فأحسِن بفعلِ إمامِ الوَرى
    ففضَّلَهُ اللَهُ ربُّ العباد وأنزَلَ في شأنِهِ هل أتى

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 8:51 pm