منتديات ( الشاذلى ال غزلى ) ( لكل شىء نهاية الا سحر القلم باق لا ينتهى)


    عمران السدوسى

    شاطر

    النجم الساطع

    المساهمات : 7
    تاريخ التسجيل : 02/11/2009

    عمران السدوسى

    مُساهمة  النجم الساطع في الأربعاء نوفمبر 04, 2009 1:20 pm

    قال:
    البسيط
    وَإِخوَةٍ لَهُمُ طابَت نُفوسُهُمُ بِالمَوتِ عِندَ اِلتِفافِ الناسِ بِالناسِ
    وَاللَهِ ما تَرَكوا مِن مَنبَعٍ لِهُدىً وَلا رَضوا بِالهُوَينا يَومَ ميجاسِ
    أَتَعجَزونَ وَتَرجونَ اللِحاقَ بِهِم أَنّى يَكونُ ذَوو عَجزٍ كَأَكياسِ
    وقال أيضاً:
    البسيط
    أَصبَحتُ عَن وَجَلٍ مِنّي وَإيجاسِ أَشكو كُلومَ جِراحٍ ما لَها آسي
    يا عَينُ بَكّي لِمِرداسٍ وَمَصرَعِهُ يا رَبّ مِرداسٍ اِلحقني بِمِرداسِ
    تَرَكتَني هائِماً أَبكي لِمُرزِئَةٍ في مَنزِلٍ موحِشٍ مِن بَعدِ إيناسِ
    أَنكَرتُ بَعدَكَ مِمَّن كُنتُ أَعرِفُهُ ما الناسُ بَعدَكَ يا مِرداسُ بِالناسِ
    إِمّا شَرِبتَ بِكأسٍ دارَ أَوَّلُها عَلى القُرونِ فَذاقوا جُرعَةَ الكاسِ
    فَكُلُّ مَن لَم يَذُقها شارِبٌ عَجلاً يسقى بِأَنفاسِ وِردٍ بَعدَ أَنفاسِ
    قَد كُنتُ أَبكيكَ حيناً ثُمَّ قَد يَئِسَت نَفسي فَما رَدَّ عَنّي عَبرَتي ياسي
    وقال أيضاً:
    الوافر
    لَقَد زادَ الحَياةَ إِلَيَّ بَغضاً وَحُبّاً لِلخُروجِ أَبو بِلالِ
    وَعُروَةُ بَعدَهُ سَقياً وَرَعياً لِعُروَةَ ذي الفَضائِلِ وَالمَعالي
    أُحاذِرُ أَن أَموتَ عَلى فِراشي وَأَرجو المَوتَ تَحتَ ذُرى العَوالي
    وَلَو أَنّي عَلِمتُ بِأَنَّ حَتفي كَحَتفِ أَبي بِلالٍ لَم أُبالِ
    فَمَن يَكُ هَمُّهُ الدُنيا فَإِنّي لَها وَاللَهِ رَبِّ البَيتِ قالي

    وقال أيضاً:
    البسيط
    إِن كُنتِ كارِهَةً لِلمَوتِ فَاِرتَحِلي ثُمَّ اِطلُبي أَهلَ أَرضٍ لا يَموتونا
    فَلَستِ واجِدَةً أَرضاً بِها بشَرٌ إِلّا يَروحونَ أَفواجاً وَيَغدونا
    إِلى القُبورِ فَما تَنفَكُّ أَربَعَةٌ تُدني سَريراً إِلى لَحدٍ يُمَشّونا
    يا جَمر قَد ماتَ مِرداسٌ وَإِخوَتُهُ وَقَبلَ مَوتِهِمُ ماتَ النَبِيّونا
    يا جَمر لَو سَلِمَت نَفسٌ مُطَهَّرَةٌ مِن حادِثٍ لَم يَزَل يا جَمر يُعيينا
    إِذاً لَدامَت بِمِرداسٍ سَلامَتُهُ وَما نَعاهُ بِذاتِ الغُصنِ ناعونا
    نَفسي فِداؤُكَ مِن ملقىً بِمُهمَلَةٍ لَم يُصبِحِ اليَومَ في الأَجداثِ مَدفونا
    قَد كانَ مُهتَدِياً يَهدي الإِلهُ بِهِ دَوماً يُصَلّي وَلا يَهوى المُصَلّينا
    مَن كانَ لا يَنسى المَعادَ وَلا يَلهو إِذا هَمَّ بِالتَكذيبِ لاهونا
    تَرَكتَنا كَيَتامى بادَ وَالدهُم فَلَم يَروا بَعدَهُ خَفضاً وَلا لينا
    فَاللَهُ يَجزيكَ يا مِرداسُ جَنَّتَهُ عَنّا كَما كُنتَ في الإِرشادِ تُولينا
    بَصَّرتنا شُبَهاً كانَت تُؤَلِّفُنا إِنّ المُؤَلَّفَ لا يَنفَكُّ مَفتونا
    إِذا دَعانا فَأَهطَعنا لِدَعوَتِهِ داعٍ سَميعٌ فَلبّونا وَساقونا
    وَالروحُ جِبريلُ مِنهُم لا كَفاءَ لَهُ وَكانَ جِبريلُ عِندَ اللَهِ مَأمونا
    وقال أيضاً:
    البسيط
    فَالرَحبَتانِ فَأَكناف الجنابِ إِلى أَرضٍ يَكونُ بِها الغَسّولُ وَالرَتَمُ
    وقال أيضاً:
    البسيط
    وَفرَّ عَنّي مِنَ الدُنيا وَعيشَتِها فَلا يَكُن لَكَ في حاجاتِها يَتَمُ

    وقال أيضاً:
    الطويل
    فَساروا بِحَمدِ اللَهِ حَتّى أَحَلَّهُم بِبَليونَ مِنها الموجِفاتُ السَوابِقُ
    فَأَمسَوا بِحَمدِ اللَهِ قَد حالَ دونَهُم مَهامِهُ بيدٌ وَالجِبالُ الشَواهِقُ
    وَحلُّوا وَلا رَجّوا سِوى اللَهِ وَحدَهُ بِدارٍ لَهُم فيها غِنىً وَمَرافِقُ
    فَأَمسوا بِدارٍ لا يُفَزَّعُ أَهلَها وَجيرانُهُم فيها تُجيب وَغافِقُ

    النجم الساطع

    المساهمات : 7
    تاريخ التسجيل : 02/11/2009

    رد: عمران السدوسى

    مُساهمة  النجم الساطع في الأربعاء نوفمبر 04, 2009 1:24 pm

    وقال أيضاً:
    الطويل
    عَفا كَنفا حَورانَ مِن أُمِّ مَعفَسٍ وَأَقفَرَ مِنها تُستَرٌ وَتبارِقُ
    وقال أيضاً:
    الطويل
    إِذا ما تَذَكَّرتُ الحَياةَ وَطيبَها إِلَيَّ جَرى دَمعٌ مِنَ العَينِ غاسِقُ
    وقال أيضاً:
    البسيط
    لِلَّهِ دُرُّ المُرادِيِّ الَّذي سَفَكَت كَفّاهُ مُهجَةَ شَرِّ الخَلقِ إِنسانا
    أَمسى عَشِيَّةَ غَشّاهُ بِضَربَتِهِ مِمّا جَناهُ مِنَ الآثامِ عريانا
    يا ضَربَةً مِن تَقِيٍّ ما أَرادَ بِها إِلّا لِيَبلُغَ مِن ذي العَرشِ رضوانا
    إِنّي لَأَذكُرُهُ حيناً فَأَحسبُهُ أَوفى البَرِيَّةِ عِندَ اللَهِ ميزانا
    أَكرِم بِقَومٍ بُطونُ الطَيرِ قَبرهُمُ لَم يَخلِطوا دينَهِم بَغياً وَعُدوانا

    وقال أيضاً:
    البسيط
    حَتّى مَتى لا نَرى عَدلاً نَعيشُ بِهِ وَلا نَرى لِدُعاةِ الحَقِّ أَعوانا
    وقال أيضاً:
    الطويل
    مُمَرُّ القُوى مُستَحصَدُ الخَلقِ لَم يُقَد إِذا قَيدُ مُستَرخي الحِبالِ مُوَضَّعُ
    وقال أيضاً:
    الطويل
    وَكُنتُ أُجِنُّ السِرَّ حَتّى أُميتُهُ وَقَد كانَ عِندي لِلأَمانَةِ مَوضِعُ
    وقال أيضاً:
    الطويل
    وَمَن يَكُ ظَهرِيّاً عَلى اللَهِ رَبِّهِ بِقُوَّتِهِ فَاللَهُ أَغنى وَأَوسَعُ
    وقال أيضاً:
    الطويل
    إِذا قَصرَت أَسيافُنا كانَ وَصلُها خطانا إِلى أَعدائِنا فَنَضاربُ
    وقال أيضاً:
    الطويل
    وَلَم يُغنِ عَنكَ المَوتُ يا جَمر إِذ أَتى رِجالٌ بِأَيديهِم سُيوفٌ قَواضِبُ
    وقال أيضاً:
    الطويل
    وَتَلبَسُ يَوماً عِرسُهُ مِن ثِيابِهِ إِذا قيلَ هذا يا فُلانَةُ خاطِبُ
    كَأَن لَم تَكُن مِن قَبلِ ذاكَ وَلَم يَكُن نَصيبٌ لَها في سالِفِ الدَهرِ صاحِبُ
    وقال أيضاً:
    البسيط
    يا جَمر إِنّي عَلى ما كانَ مِن خُلُقي مُثنٍ بِخلّاتِ صِدقٍ كُلَّها فيكِ
    اللَهُ يَعلَمُ أَنّي لَم أَقُل كَذِباً فيما عَلِمتُ وَأَنّي لا أُزَكّيكِ
    وقال أيضاً:
    البسيط
    يا جَمر يا جَمر لا يَطمَح بِكِ الأَمَلُ فَقَد يُكَذِّبُ ظَنَّ الآمِلِ الأَجَلُ
    يا جَمر كَيفَ يَذوقُ الخَفضَ مُعتَرِفٌ بِالمَوتِ وَالمَوتُ فيما بَعدَهُ جَلَلُ
    كَيفَ أُواسيكِ وَالأَحداثُ مُقبِلَةٌ فيها لِكُلِّ اِمرئٍ عَن غَيرِهِ شُغُلُ
    وَقَد أَظَلَّتكِ أَيّامٌ لَها حَمَسٌ فيها الزَلازِلُ وَالأَهوالُ وَالوَهَلُ
    وقال أيضاً:
    البسيط
    لا يُعجِزُ المَوت شَيءٌ دونَ خالِقِهِ وَالمَوتُ فانٍ إِذا ما نالَهُ الأَجَلُ
    وَكُلُّ كَربٍ أَمامَ المَوتِ مُتَّضعٌ لِلمَوتِ وَالمَوتُ فيما بَعدَهُ جَلَلُ
    وقال أيضاً:
    البسيط
    لما رَأَوا مُخرَجاً مِن كُفرِ قَومِهِمُ مَضوا فَما مَيَّلوا فيهِ وَلا عَدَلوا

    وقال أيضاً:
    البسيط
    قَد أَنجَبَتهُ وَأَشبَتهُ وَأَعجَبَها لَو كانَ يُعجِبُها الإِنجابُ وَالحَبلُ
    ثقفٌ حُوَيذٌ مُبينُ الكَفِّ ناصِعهُ لا طائِشُ الكَفِّ وَقّافٌ وَلا كَفلُ
    لم تلهِهُ إِربَةٌ عَن رَميِ أَسهُمِهِ وَسَيفُهُ لا مُصاباةٌ وَلا عَطَلُ
    كَأَنَّهُ فَلكَةٌ في كَفِّ فارِسِهِ إِذا جَرى وَهوَ حامي العَقبِ مُنسَحِلُ
    يَمشي بِشِكَّتِهِ في القَومِ مُشتَرِفٌ كَأَنَّهُ قارِحٌ بِالدَوِّ مُبتَقِلُ
    يَثني الحِبالَ بِجوزٍ تَمَّ مِحزَمُهُ مِنهُ فَلا سَخَفٌ فيهِ وَلا رَهَلُ
    وَحارِكٌ مِثلُ شَرخِ الكورِ مُرتَفِعٌ وَلَيسَ في صُلبِهِ ضَعفٌ وَلا عَصَلُ
    طَوعُ القِيادِ وَأىً تَقريبُهُ خَذِمٌ أَقَبُّ كَالسيدِ لا رَطلٌ وَلا سَغِلُ
    حَتّى كَأَنَّ بِعُرشَيهِ وَمِحزَمِهِ أَشطانَ بِئرٍ متوحٍ غَربُها سَجِلُ

    احمد

    المساهمات : 1
    تاريخ التسجيل : 29/10/2009

    رد: عمران السدوسى

    مُساهمة  احمد في الأربعاء نوفمبر 04, 2009 1:32 pm

    وقال أيضاً:
    الوافر
    وَلَيسَ لِعَيشِنا هذا مهاةٌ وَلَيسَت دارُنا هاتا بِدارِ
    جَمادٌ لا يُرادُ الرِسلُ مِنها وَلَم يُجعَل لَها دَرَجُ الظِئارِ
    وَإِن قُلنا لَعَلَّ بِها قَراراً فَما فيها لِحَيٍّ مِن قَرارِ
    لَنا إِلا لَياليَ هَيِّناتٍ وَبُلغَتُنا بِأَيّامٍ قِصارِ
    أَرانا لا نَمُلُّ العَيشَ فيها وَأُولِعنا بِحِرصٍ وَاِنتِظارِ
    وَلا تَبقى وَلا نَبقى عَلَيها وَلا في الأَمرِ نَأخُذُ بِالخَيارِ
    وَما أَموالُنا إِلّا عَوارٍ سَيَأخُذُها المُعيرُ مِنَ المُعارِ
    وَلكِنّا الغَداةَ بَنو سَبيلٍ عَلى شَرَفٍ يُيَسّرُ لِاِنحِدارِ
    كَرَكبٍ نازِلينَ عَلى طَريقٍ حَثيث رائِحٌ مِنهُم وَساري
    وَعادٍ إِثرَهُم طَرَباً إِلَيهِم حَثيثُ السَيرِ مُؤتَنف النَهارِ

    وقال أيضاً:
    الطويل
    أَرى أَشقِياءَ الناسِ لا يَسأَمونَها عَلى أَنَّهُم فيها عُراةٌ وَجُوَّعُ
    أَراها وَإِن كانَت تُحَبُّ فَإِنَّها سَحابَةُ صَيفٍ عَن قَليلٍ تُقشَعُ
    كَرَكبٍ قَضَوا حاجاتِهِم وَتَرحّلوا طَريقهمُ بادي العَلامَةِ مَهيَعُ

    وقال أيضاً:
    الطويل
    وَما كُنتُ في هَديٍ عَلَيَّ غَضاضَةٌ وَما كُنتُ في مخزاتِهِ أَتَقَنَّعُ

    وقال أيضاً:
    الكامل
    حَتّى مَتى تُسقى النُفوسُ بِكأسِها رَيبَ المَنونِ وَأَنتَ لاهٍ تَرتَعُ
    أَفَقَد رَضيتَ بِأَن تَعَلَّلَ بِالمُنى وَإِلى المَنِيَّةِ كُلَّ يَومٍ تُدفَعُ
    أَحلامُ نَومٍ أَو كَظِلٍّ زائِلٍ إِنَّ اللَبيبَ بِمِثلِها لا يُخدَعُ
    فَتَزَوَّدنَّ لِيَومِ فَقرِكَ دائِباً وَاِجمَع لِنَفسِكَ لا لِغَيرِكَ تَجمَعُ

    وقال أيضاً:
    الطويل
    أَفي كُلِّ عامٍ مَرضَةٌ ثُمَّ نَقهَةٌ وَيَنعى وَلا يُنعى مَتى ذا إِلى مَتى
    وَلا بُدَّ مِن يَومٍ يَجيءُ وَلَيلَةٍ يَسوقانِ حَتفاً راحَ نَحوَكَ أَو غَدا

    وقال أيضاً:
    الطويل
    دَعَتهُم بِأَعلى صَوتِها وَرَمَتهُمُ بِمِثلِ الجِمالِ الصُفرِ نَزّاعَةُ الشوى

    وقال أيضاً:
    الرمل
    يَأسَفُ المَرءُ عَلى ما فاتَهُ مِن لباناتٍ إِذا لَم يقضِها
    وَتَراهُ فَرحاً مُستَبشِراً بِالَّتي أَمضى كَأَن لَم يُمضِها
    عَجَباً مِن فَرَحِ النَفسِ بِها بَعدَما قَد خَرَجت مِن قَبضِها
    أَنا عِندي ذاقَ أَحلامَ الكَرى لقريب بَعضُها مِن بَعضِها

    وقال أيضاً:
    الطويل
    فَلَو بُعِثَت بَعضُ اليَهودِ عَلَيهِمُ يَؤُمُّهُم أَو بَعضُ مَن قَد تَنَصَّرا
    لَقالوا رَضينا أَن أَقَمتَ عَطاءَنا وَأَجرَيتَ ذاكَ الفَرضَ مِن بُرّ كَسكَرا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 7:12 pm