منتديات ( الشاذلى ال غزلى ) ( لكل شىء نهاية الا سحر القلم باق لا ينتهى)


    سيدنا كعب بن زهير يمدح رسول الله صلي الله عليه و سلم

    شاطر

    حسن

    المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 29/10/2009

    سيدنا كعب بن زهير يمدح رسول الله صلي الله عليه و سلم

    مُساهمة  حسن في الأربعاء نوفمبر 04, 2009 4:34 pm

    سيدنا كعب بن زهير يمدح رسول الله صلي الله عليه و سلم


    الأبيات التي مدح بها النبى الكريم ذي الخلق العظيم
    وصحابته عليهم الرضوان أجمعين


    أُنْـبِـئْتُ أنَّ رَسُـولَ اللهِ أَوْعَـدَني
    والـعَفْوُ عَـنْدَ رَسُـولِ اللهِ مَأْمُولُ


    وقَـدْ أَتَـيْتُ رَسُـولَ اللهِ مُـعْتَذِراً
    والـعُذْرُ عِـنْدَ رَسُـولِ اللهِ مَقْبولُ


    مَـهْلاً هَـداكَ الـذي أَعْطاكَ نافِلَةَ
    الْـقُرْآنِ فـيها مَـواعيظٌ وتَـفُصيلُ


    لا تَـأْخُذَنِّي بِـأَقْوالِ الـوُشاةِ ولَـمْ
    أُذْنِـبْ وقَـدْ كَـثُرَتْ فِـيَّ الأقاويلُ


    لَـقَدْ أقْـومُ مَـقاماً لـو يَـقومُ بِـه
    أرَى وأَسْـمَعُ مـا لـم يَسْمَعِ الفيلُ


    لَـظَلَّ يِـرْعُدُ إلاَّ أنْ يـكونَ لَهُ
    مِنَ الَّـرسُـولِ بِــإِذْنِ اللهِ تَـنْـويلُ


    حَـتَّى وَضَـعْتُ يَـميني لا أُنازِعُهُ
    فـي كَـفِّ ذِي نَـغَماتٍ قِيلُهُ القِيلُ


    لَــذاكَ أَهْـيَبُ عِـنْدي إذْ أُكَـلِّمُهُ
    وقـيـلَ إنَّـكَ مَـنْسوبٌ ومَـسْئُولُ


    مِـنْ خـادِرٍ مِنْ لُيوثِ الأُسْدِ مَسْكَنُهُ
    مِـنْ بَـطْنِ عَـثَّرَ غِيلٌ دونَهُ غيلُ


    يَـغْدو فَـيُلْحِمُ ضِـرْغامَيْنِ عَيْشُهُما
    لَـحْمٌ مَـنَ الـقَوْمِ مَـعْفورٌ خَراديلُ


    إِذا يُـسـاوِرُ قِـرْناً لا يَـحِلُّ لَـهُ
    أنْ يَـتْرُكَ الـقِرْنَ إلاَّ وهَوَ مَغْلُولُ


    مِـنْهُ تَـظَلُّ سَـباعُ الـجَوِّ ضامِزَةً
    ولا تَـمَـشَّى بَـوادِيـهِ الأراجِـيلُ


    ولا يَــزالُ بِـواديـهِ أخُـو ثِـقَةٍ
    مُـطَرَّحَ الـبَزِّ والـدَّرْسانِ مَأْكولُ


    إنَّ الـرَّسُولَ لَنورٌ يُـسْتَضاءُ بِهِ
    مُـهَنَّدٌ مِـنْ سُـيوفِ اللهِ مَـسْلُولُ


    فـي فِـتْيَةٍ مِـنْ قُـريْشٍ قالَ قائِلُهُمْ
    بِـبَطْنِ مَـكَّةَ لَـمَّا أسْـلَمُوا زُولُوا


    زالُـوا فـمَا زالَ أَنْكاسٌ ولا كُشُفٌ
    عِـنْـدَ الِّـلقاءِ ولا مِـيلٌ مَـعازيلُ


    شُــمُّ الـعَرانِينِ أبْـطالٌ لُـبوسُهُمْ
    مِـنْ نَـسْجِ دَاوُدَ في الهَيْجَا سَرابيلُ


    بِـيضٌ سَـوَابِغُ قـد شُكَّتْ لَهَا حَلَقٌ
    كـأنَّـها حَـلَقُ الـقَفْعاءِ مَـجْدولُ


    يَمْشونَ مَشْيَ الجِمالِ الزُّهْرِ يَعْصِمُهُمْ
    ضَـرْبٌ إذا عَـرَّدَ الـسُّودُ التَّنابِيلُ


    لا يَـفْـرَحونَ إذا نَـالتْ رِمـاحُهُمُ قَـوْماً
    ولَـيْسوا مَـجازِيعاً إذا نِيلُوا


    لا يَـقَعُ الـطَّعْنُ إلاَّ فـي نُحورِهِمُ
    ومـا لَهُمْ عَنْ حِياضِ الموتِ تَهْليلُ

    اللهم صلى وسلم وبارك عليك يا نور عينى وروح قلبى يا سيدى يا حبيب الله

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 6:48 pm